وزير الزراعة تابع ملف انتاج الحليب وشؤوناً زراعية واستقبل السفير القطري

وزير الزراعة استقبل السفير السوداني ونواباً وتابع واقع الجامعة اللبنانية

وزير الزراعة استقبل عميد واساتذة كلية الهندسة ونقابة اتحاد القصابين وتجار المواشي

وزير الزراعة استقبل رئيس اللجنة الزراعية في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت والاتحاد الوطني العام للجمعيات التعاونية

الوزير اللقيس بحث سبل التعاون مع مدير عام أكساد واستقبل سفراء الاوروغواي وكوريا الجنوبية وباكستان ومحافظ البقاع

استقبل سفير فرنسا وتابع ملف استيراد البطاط اللقيس: الاولوية لسلامة الغذاء والوزارة للجميع ترشيد استخدام المبيدات ومعالجة التلوث يسهم في خفض الفاتورة الصحية

الوزير اللقيس استقبل وفداً من لجنة المساهمين والمودعين في تعاونيات لبنان

الوزير اللقيس بحث مع السفير الاماراتي ملف النقل البري ومنح التأشيرات للسائقين

وزير الزراعة استقبل السفير المصري

تسليم وتسلم في وزارة الزراعة

وزير الزراعة عقد مؤتمراً صحافياً لإطلاق نتائج دراسة «تقييم المخاطر الزراعية في لبنان للحد من مخاطر الكوارث والتكيف مع تغير المناخ »

وزير الزراعة استقبل النائب فرنجية

وزير الزراعة وقع مع الفاو مشروع «منع التلوث بالمواد الكيماوية الزراعية في الحوض الأعلى لنهر الليطاني في قضاء بعلبك»

وزير الزراعة استقبل وفداً من نقابة مستوردي ومصدري الخضار والفاكهة في لبنان

القمّة العربيّة التنمويّة : الاقتصاديّة والاجتماعيّة

لمحة عامة

الخطFontFonte + - Bookmark and Share

اهمية العمل التعاوني
إن العمل التعاوني هو عمل مشترك بين مجموعة أشخاص اتحدوا معاً لتلبية إحتياجاتهم المشتركة، أكانت إقتصادية أو إجتماعية أو ثقافية أو إنمائية، ولتحقيق طموحاتهم وتنظيم نشاطاتهم من خلال   ملكية مشتركة تقوم على أساس المساعدة والتضامن في تحمل المسؤوليات وعلى أساس المساواة والإنصاف في ما بينهم .
تمثل الجمعيات التعاونية عنصراً في تنمية المجتمعات المحلية، وتلعب دوراً مهماً في مساعدة المزارعين والمنتجين ذوي الرأسمال المحدود على تحقيق مكتسبات وفوائد عديدة، أهمها :

  • خلق روح التعاون والتضامن، وتعزيز روح المبادرة الذاتية والعمل الجماعي بين الافراد .
  • زيادة الانتاج وتنظيمه وتحسين نوعيته .
  • تقليل كلفة الانتاج من خلال شراء المستلزمات بكمية كبيرة بأسعار أقل ثم توزيعها على المزارعين كلٍ بحسب طلبه .
  • الحصول على سعر أفضل للمبيعات نتيجة تسويق كميات كبيرة من منتوجاتهم ونتيجة الإستغناء عن دور الوسيط في البيع والشراء .
  • خلق أسواق جديدة للمزارعين نتيجة عملهم الجماعي من خلال التعاونيات .
  • تنمية الخبرات والمهارات الفنية والتعرف على وسائل وأدوات الانتاج الحديثة .

وتسهم الحركة التعاونية بقدر كبير في تعزيز الديمقراطية   والحس بالمسؤولية حيث يعتمد المواطنون على أنفسهم في تحقيق غايات لا تشمل أهدافاً إقتصادية فحسب ولكن تشمل أيضاً أهدافاً إجتماعية وبيئية من أجل القضاء على الفقر والبطالة وتشجيع الاندماج الاجتماعي .

تعريف الجمعية التعاونية
تعتبر جمعية تعاونية كل جمعية تتألف من   عشرة أشخاص، ولها رأس مال غير محدود، ولا يكون هدفها الربح، وتكون غايتها تحسين حالة أعضائها إقتصادياً وإجتماعياً، وذلك بتضافر جهودهم وفقاً لمبادىء التعاون العامة المرسوم الإشتراعي رقم 17199 تاريخ 18/8/1964 .ويكون لكل جمعية اسم خاص يعبر عن صفتها ونوع عملها ومركزها على ألا يقترن بإسم اي شخص , وتمارس أعمالها في المنطقة المحددة في نظامها ويكون مركزها الرئيسي ضمن هذه المنطقة .ولا يجوز أن تتناول الجمعيات التعاونية مصالح أفراد من غير أعضائها إلا إذا نص نظامها على عكس ذلك بإستثناء عمليات التسليف التي لا يجوز إطلاقاً أن تتم لمصلحة غير الاعضاء .

المديرية العامة للتعاونيات:

  • نبذة تاريخية:

بدأت الحركة التعاونية في لبنان في العام 1939، الا أن هذه الحركة لم تعرف اطاراً قانونياً الا عند صدور قانون الجمعيات التعاونية في شهر أب 1964، وتأسست أول تعاونية زراعية بتاريخ 20/5/1966 وحملت الرقم 1 في السجل التعاوني.
وبموجب هذا القانون أخضعت التعاونيات لاشراف ورقابة مصلحة التعاون لدى وزارة الزراعة.
وفي العام 1973 أحدثت المديرية العامة للتعاونيات في وزارة الاسكان والتعاونيات بموجب القانون رقم 9/73 تاريخ 31/1/1973، وكان عدد التعاونيات قبل ذلك التاريخ 63 تعاونية.
وخلال العام 2000 ادمجت المديرية العامة للتعاونيات بوزارة الزراعة بموجب القانون رقم 247/2000  (الغاء ودمج وانشاء وزارات ومجالس) .

  • مهام المديرية العامة للتعاونيات:

تتألف المديرية العامة للتعاونيات من ادارة مركزية ومن 5 دوائر اقليمية، وتتالف الادارة المركزية من 3 مصالح مقسمة الى 14 دائرة.
تتولى المديرية العامة للتعاونيات شؤون الحركة التعاونية في البلاد ، ولا سيما فيما يتعلق بنشر الحركة التعاونية وتطويرها وارشاد الجمعيات التعاونية واتحاداتها، ومراقبة أعمالها، ومعالجة قضاياها المتعلقة بالتأسيس والتسجيل والحل والتصفية، والسهر على تطبيق احكام القوانين والانظمة التي ترعاها.
(تتولى أيضاً المديرية العامة للتعاونيات شؤون الحركة التعاضدية ، الا أن اللجنة لم تناقش هذا الموضوع).
تقوم المديرية العامة للتعاونيات بهذه المهام عملياً من خلال:

  • الاشراف والرقابة على التعاونيات
  • اعداد وتدريب المتعاونين
  • تقديم المساعدات المادية للتعاونيات ولاتحاداتها

وذلك عبر مواردها البشرية وعبر تجهيزاتها ومواردها المالية.


 

الاتحاد الوطني العام للجمعيات التعاونية اللبنانية :
هو اتحاد يشمل الحركة التعاونية بكاملها ، تنتسب اليه كافة الجمعيات التعاونية واتحاداتها الزامياً وحكماً فور تأسيسها
( المادة 82 من النظام الاساسي للجمعيات التعاونية ).
وبحسب مرسوم انشائه رقم 10659 تاريخ 28/8/68، يهدف هذا الاتحاد الى نشر الحركة التعاونية وتطويرها وتنسيق نشاطاتها ، تمثيل الحركة التعاونية في الداخل والخارج، القيام مع المديرية العامة للتعاونيات بتنظيم ومراجعة حسابات كافة التعاونيات ، تدريب أعضاء وموظفي الجمعيات التعاونيات والجمعيات المتحدة بالاشتراك مع المديرية العامة للتعاونيات،  اتخاذ التدابير اللازمة لاعطاء الحركة التعاونية كامل فعاليتها .
يشمل نطاق عمل هذا الاتحاد كافة الاراضي اللبنانية ، ومركزه بيروت.
أما مالية هذا الاتحاد فتتكون من الاشتراكات الالزامية التي يجب أن يدفعها الاعضاء سنوياً والتي تبلغ قيمتها  50000ل.ل.

الاتحاد الوطني للتسليف التعاوني :
وهو المؤسسة المالية المركزية للقطاع التعاوني وقد انشئ بالقانون المنفذ بالمرسوم رقم 9813 تاريخ 4/5/68 ، وقد حددت مهامه كما يلي:
جمع الموارد المتاحة في القطاع التعاوني، واعطاء التعاونيات المنتسبة اليه واتحاداتها ، القروض والسلفات والضمانات على اختلافها، واتخاذ جميع التدابير اللازمة المتعلقة بالتسليف التعاوني وتحديد الشروط العامة والخاصة ووضع القواعد والمبادئ التي تنظمه .

ان الانتساب الى هذا الاتحاد هو اختياري ومحصور بالجمعيات التعاونية واتحاداتها دون غيرها من الاشخاص الطبيعيين والمعنويين .
جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية