الوزير شهيب رعى افتتاح ورشة عمل واستقبل النائب فريد الخازن 

Article Dateنشر بتاريخ 9/29/2014 
 
 

برعاية وزير الزراعة النائب أكرم شهيب افتتح مدير عام الزراعة المهندس لويس لحود في فندق رمادا، بيروت ورشة عمل إطلاق المشروع الإقليمي بعنوان بناء القدرات لتقليل الفاقد الغذائي في الشرق الأدني TCP/SNO/3501 التي تنظمها وزارة الزراعة بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، بحضور ممثل الفاو في لبنان د. موريس سعادة.

وأكد المهندس لحود أن المشروع الذي نطلقه اليوم هو مشروع اقليمي مع منظمة الفاو وهو يشمل لبنان، مصر، الاردن، وايران ويرتكز على موضوع فاقد الاغذية والهدر الغذائي. وهذا الملف يلاقي أهمية عالمية ويلقى الضوء عليه مؤخرا، فحوالي ثلث الغذاء المنتج للاستهلاك اما يفقد او يهدر اي حوالي 1.3 مليار طن سنويا.

ولفت لحود الى أن الفاقد والهدر الغذائي يؤثر على الامن الغذائي والتغذية ونظم الاغذية المستدامة وعرض للعوامل المسببة للفاقد والهدر الغذائي وهي عوامل ما قبل الحصاد، توقيت الحصاد، التداول الخشن، عوامل التخزين والتخزين المبرد(حرارة، رطوبة، ..)، بالإضافة إلى النقل والنقل المبرد، ظروف الاسواق، التحويل والتصنيع الغذائي، التوضيب، التوعية عند المزارع، سلوك المستهلك، السياسات المتبعة.

وعرض لحود لمجموعة من الاقتراحات والحول ومنها: وضع السياسات الملائمة للحد من الهدر على مختلف المستويات، الاستثمار في البنى التحتية والتخزين المبرد والتوضيب والنقل والمصانع الغذائية والتقانات الحديثة والاسواق، تقوية القدرات والتدريب، الابحاث والممارسات الجيدة، التوعية عند المزارع والمستهلك.

كما القى د. موريس سعادة كلمة تحدث فيها عن الورشة وأهميتها وعن التعاون مع وزارة الزراعة.

 

حول الورشة:

 

وتأتي هذه الورشة في وقت تعاني منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا من مشكلة كبيرة في ما يتعلق بفاقد الأغذية والهدر الغذائي، الذي تقدّر كميته بحوالى 250 كيلوغرامًا للشخص الواحد وتتخطى كلفته 60 مليار دولار سنويًا. تقلص هذه المستويات المرتفعة من فاقد الأغذية والهدر الغذائي من مدى توافر الأغذية وتفاقم حالة ندرة المياه وتؤثر بالتالي سلبًا على البيئة، كما تزيد من الحاجة لاستيراد الأغذية في منطقة تعتمد أصلاً بشكل كبير على الإستيراد.

ولذلك فإنّ الحدّ من فاقد الأغذية والهدر الغذائي هو أمر في غاية الأهمية بالنسبة إلى بلدان تواجه قيودًا في زيادة إنتاجها الغذائي وتعتمد على الإستيراد لتلبية حاجاتها الغذائية، كما هي حال معظم بلدان تلك المنطقة.

وقد قطعت الحكومات الإقليمية التزامًا لمعالجة هذه المشكلة وطلبت مساعدة منظمة الأغذية والزراعة للأمم  المتحدة (الفاو) للحد من فاقد الخسائر والهدر الغذائي في المنطقة بنسبة 50% في خلال عشر سنوات. طرح المكتب الإقليمي لمنظمة الفاو في منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا، استجابةً لهذا النداء، "إطاراً استراتيجياً إقليمياً للحد من خسائر الأغذية وإهدارها" لمواجهة التحديات الكبيرة في المنطقة وتأمين نقطة انطلاق للعمل في هذا الإطار.

ولا بد من الاشارة إلى أن ثمة تحدٍ مهم في ما يتعلق بتقليص فاقد الأغذية والهدر الغذائي وهو الحاجة إلى تطوير القدرة بين العاميلن في سلاسل الانتاج على كافة مستويات سلسلة التوريد في المناطق التي تطبق طرق التداول المناسبة لكافة أنواع الأغذية، مستخدمةً التكنولوجيات المناسبة وطرق التحكم بالحرارة وإدارة سلسلة التبريد والتسويق وإدارة الأعمال.

وبناء عليه واستجابةً للطلبات من مصر وإيران والأردن ولبنان، حضرت منظمة الفاو برنامج التعاون الفني شبه الإقليمي (TCP) الذي يهدف بالتحديد إلى بناء القدرات في مجال التداول في الأغذية ونقلها ومعالجتها وتخزينها وتوزيعها. سينجز قسم برنامج التعاون الفني شبه الإقليمي (TPC) المتعلق بـ"بناء القدرات لمعالجة فاقد الأغذية والهدر الغذائي في الشرق الأوسط" برنامج تدريب تعليمي واسع النطاق على مدى 24 شهرًا، يتضمن منهاجًا ومبادئ توجيهية بشأن الوقاية من الخسائر في الأغذية وسلسلة من ورشات العمل حول تنمية القدرات للرائدين في مجال توزيع الأغذية وقطاعات الصناعات الغذائية و مدراء الأعمال التجارية الزراعية والاختصاصيين في الإرشاد الزراعي.

وقد تمّ تطوير برنامج التعاون الفني هذا ضمن إطار مبادرة منظمة الفاو الإقليمية التي تسعى إلى "تطوير القدرة على التكيف لتعزيز الأمن الغذائي والتغذية" وتهدف لدعم البلدان لتتمكن من معالجة نقاط ضعفها القوية والصدمات والضغوطات التي تواجهها من خلال بناء مؤسسات وأسواق وأنظمة إنتاج مقاومة للصدمات في ما يتعلق بالأمن الغذائي والتغذية.

 

النائب فريد الخازن

 

من جهة ثانية استقبل الوزير شهيب النائب فريد الخازن وتم التطرق خلال اللقاء الى المخاطر التي تتعرض لها الأحراج في لبنان ولاسيما احراج منطقة كسروان وامكانية احياء المناطق الحرجية التي تعرضت للحرائق فيها عبر زراعة اشجار السنديان.

ولفت الوزير شهيب إلى ان الوزارة تدرس امكانية منح عدد من البلديات رخص لتنظيف الأحراج وتنظيمها.

 
جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية