شهيب بعد اجتماع لجنة الزراعة النيابية التي ناقشت سلامة الغذاء: المواطن أهم من السياحة 

Article Dateنشر بتاريخ 11/17/2014 
 

 

لجنة الزراعة النيابية ناقشت سلامة الغذاء

حميد: مشكلتنا غياب الرقابة

شهيب: المواطن أهم من السياحة

                                             

عقدت لجنة الزراعة والسياحة جلسة، عند الساعة العاشرة والنصف قبل ظهر اليوم في مجلس النواب، برئاسة النائب ايوب حميد وحضور وزير الزراعة اكرم شهيب ومقرر اللجنة نعمة الله ابي نصر والنواب: قاسم عبد العزيز، عباس هاشم، عاصم عراجي، كاظم الخير وطوني ابو خاطر.

وحضر ايضا المدير العام لوزارة الزراعة لويس لحود، المديرة العامة لوزارة الاقتصاد عليا عباس، المدير العام لمجلس البحوث العلمية الزراعية، رئيسة مصلحة الصناعات الزراعية مريم عيد.

حميد

بعد الجلسة، قال رئيس اللجنة النائب حميد: "كانت جلسة لحنة الزراعة والسياحة اليوم مخصصة للموضوع الاساسي الذي يشغل الناس هو موضوع سلامة الغذاء، وقد وجهنا الدعوة الى الوزراء المعنيين من وزارات الصحة والسياحة والزراعة والاقتصاد وكان هناك تمثيل لوزارة الاقتصاد بشخص المديرة العامة عليا عباس، وحضر معالي وزير الزراعة اكرم شهيب مشكورا مع عدد من مساعديه. وللأسف، غاب عن الجلسة اي ممثل لوزارتي الصحة والسياحة، وفي كل الحالات ناقشنا الحدث اليوم المتعلق بكل مواطن لبناني من اعلى المواقع الاجتماعية الى ادناها لما لهذا الامر من اهمية وخطورة على حياة الناس".

واضاف: "هناك معضلة اساسية تتعلق بعدم التنسيق وعدم توافر الامكانات في ان معا وخصوصا بعد مرحلة مريرة يمر فيها لبنان ولا يزال وهو غياب الرقابة وعدم التحديث وعدم التعاون. يضاف الى ذلك الرأي العام الممثل بالقطاع الاهلي ودور هذا القطاع في ما يتعلق بحض المعنيين بحياة الناس عن الحضور الفاعل، وقد استمعنا الى عرض واف من معالي وزير الزراعة اظهر فيه ما تقوم به وزارة الزراعة في هذا المجال. واستمعنا الى رأي وزارة الاقتصاد، وكان ايضا لحضور رئيس معهد البحوث الزراعية الامر الكبير لجهة ما يختزنه من معطيات في الكثير منها معطيات سلبية في ما يتعلق بسلامة الغذاء والدور الذي تؤديه هذه الادارة المهمة في ما يتعلق بالاختبارات التي تجريها على عينات متعددة ومختلفة ليس فقط في مجال الغذاء وانما ايضا في مجال الصناعة وغير ذلك. وقد اتفقنا على متابعة البحث في جلسة ستعقد الثلثاء المقبل، ونأمل ان يكون هناك حضور للوزراء المعنيين الذين كنا وجهنا اليهم الدعوة ونكرر هذه الدعوة، وما يهمنا في هذا الموضوع ان يكون هناك تنسيق وحسنا فعلت رئاسة مجلس الوزراء عندما دعت الى اجتماع تنسيقي للوزراء المعنيين بهذا الموضوع الخطير جدا على مستوى الصحة العامة وعلى سلامة المواطن اللبناني والمقيم في لبنان ايضا. ونأمل ان تكون هناك فرصة حقيقية لكي نستطيع ان نوفر للمواطن الاطمئنان أقله في مأكله ومشربه.

من جهة أخرى، أقرت لجنة الزراعة والسياحة في جلستها اليوم مشروع القانون الوارد بالمرسوم رقم 272 والمتعلق بزيادة مساهمة الدولة اللبنانية في الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعي من خمسين مليون دينار الى مئة مليون دينار. ومن شأن هذا الموضوع وهذه المساهمة تعزيز حضور لبنان في المنظمات التي تعنى بالزراعة، وبالتالي الافادة اكثر مما هو قائم حاليا.

ونأمل ان يستكمل ملف سلامة الغذاء الساعة العاشرة والنصف قبل ظهر الثلثاء المقبل في حضور الوزراء المعنيين".

شهيب

بعد الجلسة، صرح الوزير شهيب: "كانت جلسة اليوم مخصصة لمواكبة حالة سلامة الغذاء التي ارتقت لتصبح قضية كل مواطن في هذا البلد فقد مر وقت طويل والبلد في غيبوبة كاملة في موضوع معالجة هذا الملف، وحركة ركود عمرها سنوات، وجاء الوزير وائل ابو فاعور مشكورا وحرك هذا الملف بمواكبة ومتابعة ومساعدة من مركز الابحاث العلمية في وزارة الزراعة وبمشاركة تامة. فالمشكلة كما هو معروف ليست بصلاحية اي ادارة او وزارة وهناك سبع وزارات معنية بهذا الملف وهي متداخلة وبعضها متناقض. مع الاسف، وكما قلنا فالسياحة يوفرها غذاء سليم ومواطن بصحة جيدة، وهي في حاجة الى كهرباء ومياه في الدرجة الاولى. صحيح السياحة مهمة وانما المواطن اللبناني أهم منها".

وأضاف: "مع الاسف، الصلاحيات باتت متناثرة والمهم المشكلة وجدت وطرحت علينا وبات علينا ان نجد الحل السليم لها، والحل برأينا انشاء مؤسسة تعنى بسلامة الغذاء، لماذا قلنا مؤسسة ولم نقل هيئة؟ فالمؤسسة يتمثل فيها القطاعان العام والخاص وهنا اهمية الاعتماد على المجتمع المدني وعلى الجمعيات البيئية في كل المناطق اللبنانية، هذه الجمعيات المعنية والتي تهتم بغذاء اهلها. وفي الوقت نفسه، يمكننا الاستعانة بطلاب الجامعات والخريجين او طلاب التخرج والذين لديهم الاختصاص في بعض الحالات وهم في بعض الاحيان افضل بكثير من الموظفين، ولهذه المؤسسة ايضا اداة تنفيذية ولا سيما الهيئة فيها تخطيط واستراتيجية انما المؤسسة التي يجب ان تكون فيها مؤسسة اداة تنفيذية والاهم بالنسبة الينا في وزارة الزراعة الوصول الى حركة متابعة من المنشأ الى المستهلك لانه اذا لم نراقب كل شيء بكل هذه الحركة من البداية حتى الوصول الى المستهلك فالمشكلة كبيرة جدا وهي مشكلة المياه السطحية والمياه الجوفية. ويكفي ان نعلم ان مجاري الانهار وبالتحديد النهر الاهم نهر الليطاني الذي يغذي الكثير من المناطق اللبنانية ويغذي المياه الجوفية في سهل البقاع وخصوصا أن نسبة الكروم والرصاص والمبيدات وحتى مخلفات البشر كبيرة جدا جدا فيه وأي معالجة خارج اطار معالجة مشكلة المياه ستبقي المشكلة مستمرة".

وختم: "المهم، كما قلت، المياه الراكدة حركها الوزير وائل ابو فاعور مشكورا ونحن كلنا بجانبه حتى نصل الى غذاء سليم من اجل ان نصل بالتالي الى سياحة سليمة واقتصاد متين".

الوزير شهيب تابع ملف سلامة الغذاء

وكان وزير الزراعة اكرم شهيب قد ترأس في مكتبه في وزارة الزراعة اجتماعاً لمختلف المديريات والمصالح في الوزارة بحضور مدير عام الزراعة المهندس لويس لحود، ومدير عام رئيس مجلس إدارة مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية المهندس ميشال افرام وتناول البحث مختلف جوانب سلامة الغذاء.

وشدد الوزير شهيب خلال الاجتماع على تكثيف الكشوفات والرقابة على المنتجات الحيوانية المستوردة والمنتجة محلياً، على المنتجات النباتية المستوردة والمحلية، وتفعيل المختبرات، و الكشف والرقابة على مصانع الغذاء من منشأ نباتي ومصانع المنتجات الغذائية من أصل حيواني، ومصانع الحليب ومشتقاته، ووسائل النقل وتشديد الكشف والرقابة على المسالخ.

وفد النبيذ اللبناني

والتقى وزير الزراعة وفداً من منتجي النبيذ ضم رئيس اتحاد النبيذ اللبناني ظافر الشاوي والاعضاء ادوار قصرملّي وجو توما وفوزي عيسى، يرافقهم الصحافيان مايكل كرم ومادلين اولبيريت المهتمان بمواكبة أيام النبيذ اللبناني في العالم،

وتم البحث خلال اللقاء في التحضيرات الجارية لإقامة أيام للنبيذ اللبناني في نيويورك وفي البرازيل ولاحقاً في عواصم ومدن أخرى في العالم،

واكد شهيّب دعم القطاع لافتاً الى تعاون وزارة الزراعة ووزارة الخارجية لتسويق الانتاج اللبناني النوعي الذي يلقى رواجاً في العالم، مشدداً على تفعيل دور معهد النبيذ وتطوير القطاع،

وتم الاتفاق على متابعة التنسيق بين الاتحاد والوزارة لإنجاح أيام النبيذ وحملات تسويق الانتاج اللبناني.

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية