شهيب وقع اتفاقية تعاون بين وزارة الزراعة والفاو حول مراقبة وإدارة ذبابة الفاكهة في لبنان 

Article Dateنشر بتاريخ 10/8/2014 
 
 

أكد وزير الزراعة النائب أكرم شهيب على أهمية متابعة تطوير قدرات وزارة الزراعة في مختلف المجالات ومنها المكافحة الطبيعية للآفات، ولفت إلى أهمية متابعة تطوير المختبرات ومراقبة الصادرات الزراعية اللبنانية براً وبحراً لمنع أي انعكاسات سلبية لظهور هذه الآفات على المنتجات الزراعية من حيث نوعيتها وجودتها، وعلى تصديرها وانسيابها إلى مختلف الأسواق المحلية والعربية والأوروبية ومختلف الأسواق الأجنبية.

 

وأكد ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) موريس سعادة أن تأثير مكافحة ذبابة الفاكهة والاجراءات الوقائية لن يكون تأثيرها فقط على مستوى نوعية الفاكهة وجودتها إنما على مستوى زيادة الصادرات وفتح أسواق جديدة.

 

 

 

وقع الوزير شهيب اليوم وممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) موريس سعادة، اتفاقية مشروع تعاون فني بين وزارة الزراعة ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) يحمل عنوان: "مراقبة وإدارة ذبابة الفاكهة في لبنان". وتقدّر ميزانية هذا المشروع بمبلغ 411,000 دولار أميركي؛ تموّله منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ومن المخطط أن يستغرق تطبيقه مدة سنتين. وحضر حفل التوقيع رئيس مصلحة الابحاث العلمية الزراعية المهندس ميشال افرام، مدير الثروة الزراعية المهندس محمد أبو زيد وعدد من المسؤولين في الوزارة.

 

وتشكل ذبابة الفاكهة آفة خطيرة قد تضرب محاصيل الفاكهة التي تمثل أكثر من 50% من المساحات المزروعة في لبنان. قد تسبب ذبابة الفاكهة في حال لم يتم كشفها باكرًا ولم توضع استراتيجية لإدارتها بفعالية خسائر اقتصادية هائلة لأنواع كثيرة من منتجات الفاكهة من خلال تخفيض الإنتاجية والنوعية وضعضعة صادرات الفاكهة اللبنانية. قد تتخطى نسبة الخسائر المالية التي تسببها ذبابة  الفاكهة الثمانين بالماية.

 

ونظرًا إلى أنّ ذبابة  الفاكهة هي آفة حجرية  رئيسية تؤدي إلى خسائر اقتصادية كبيرة، طلبت وزارة الزراعة اللبنانية المساعدة الطارئة من منظمة الفاو لتطبيق برنامج مستدام على نطاق البلد على نطاق البلد لمراقبة وإدارة انتشار آفة ذبابة الفاكهة.

 

ويهدف هذا المشروع بشكل رئيسي إلى انشاء مسح وطني ورسم الخرائط اللازمة لتحديد أماكن تواجد ذبابة  الفاكهة على المستوى الوطني وتعزيز القدرات الوطنية باتجاه إرساء استراتيجية للمراقبة. إنّ المستفيدين الرئيسيين من المشروع هم مزارعو الفاكهة، والمزارعات، والمجتمعات الريفية، والتعاونيات، والمنظمات غير الحكومية والمصدرون والسلطات الحكومية المعنية.

 

ويتماشى هذا المشروع مع أولوية المنظمة على المستوى الإقليمي المتعلقة بـ"دعم الإنتاج الزراعي والتنمية الريفية لتحسين مستويات المعيشة" ويستجيب مباشرةً لأولوية لبنان في مجالات التدخل، لضمان توافر الغذاء الآمن والمغذي وضمان ااستدامة التجارية وتعزيز القدرات الوطنية لتحسين الأمن الغذائي.

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية