شهيب يتفقد سير العمل في مسلخ بيروت الموقت في الكرنتينا: 

Article Dateنشر بتاريخ 10/1/2014 
 

الوضع كارثي وخارج المنطق العلمي والبيئي والصحي

 

وصف وزير الزراعة أكرم شهيب واقع المسلخ الموقت لمدينة بيروت في الكرنتينا الذي انشىء في العام 1994 بأنه خارج المنطق العلمي والبيئي والصحي للمسالخ في العالم. واعلن عن توفر مساعدة من الاتحاد الاوروبي لبناء مسلخ جديد وحديث لمدينة بيروت، وقال: الواقع حالياً صحياً وبيئياً وفنياً خارج منطق العقل والعلم الحديث لآلية عمل المسالخ في العالم.

 

 

جال شهيب يرافقه مدير مكتبه أنور ضو، مدير الثروة الحيوانية في وزارة الزراعة بالتكليف د. عبيدة مدور، والرئيس دائرة الصحة العامة البيطرية في الوزارة د. عباس الديراني صباح اليوم في مسلخ بيروت واطلع عن كثب على الوضع المتعلق بسلامة الغذاء والانشاءات. وقدم اطباء بيطريون من وزارة الزراعة شرحاً كاملاً للوضع الصحي وسير العمل فيه والمشاكل التي يعانون منها في ظل الحالة الانشائية الكارثية والحاجة الملحة لإنشاء مسلخ جديد لمدينة بيروت.

ووصف شهيب تعليقاً على مشاهداته خلال الجولة ما رآه بـ «الجنة مقارنة بوضع المسلخ خلال فترة العمل ليلاً، فلا مواصفات فنية ولا مواصفات انسانية ولا رفق بالحيوان، واعتقد ان هذا المسلخ كان يجب أن يقفل منذ فترة طويلة وان نذهب الى العمل الجدي في المعالجة».

 

 ولفت إلى ان هناك دراسة كاملة اعدت منذ العام 2012 في اطار عمل مشترك بين الوزارات المعنية وبلدية بيروت والمحافظة انما لم ينفذ منها شيء. ودعا المعنيين الى العمل لايجاد حل للواقع الحالي، والا فإن وجعاً جديداً سيضاف إلى آلام اللبنانيين.

وأضاف: "مدينة بيروت بحاجة الى مسلخ حديث، حيث لم يقم اي من المسؤولين بدوره لحل هذه المشكلة. ولفت الى كتب اتته من من جهات ومنظمات دولية حول ممارسات لا انسانية في عمليات الذبح، اما في الموضوع البيئي والصحي فهناك كارثة ولن اقول اكثر من ذلك عنه".

واكد ان "وزارة الزراعة تتابع اشرافها الفني والمتعلق بالصحة الحيوانية وبسلامة الغذاء ، اما الاشراف الكامل على الذبح فهو يعود لبلدية بيروت والمحافظة".

 وامل من المحافظ الجديد "ان يقوم بكل ما هو مطلوب من اجل المواطن اللبناني الذي يعتمد على اللحوم في سلته الغذائية، وهناك مشكلة كبيرة في ممارسات ما بعد الذبح من الناحية الصحية والبيئية والتخلص من البقايا والعظام من خلال مطحنة كبيرة. فهل يتم التخلص منها كسماد ام كعلف للدواجن؟!. لا نعلم".

 

ونبه شهيب إلى ان "هذا الواقع يجب ان لا يستمر طويلاً فهناك مساعدة مقدمة من الاتحاد الاوروبي لبناء مسلخ جديد وحديث للخروج من الوضع الحالي بيئياً وصحياً في عملية الذبح ان لناحية الرفق بالانسان من حيث غذائه او الرفق بالحيوان في آليات الذبح".

وبعد الجولة اجرى شهيب اتصالاً بمحافظ بيروت زياد شبيب طالباً تحرك البلدية وأجهزة المحافظة لمعالجة الوضع في المسلخ بانتظار بناء مسلخ بديل.

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية