شهيب يلتقي وزيري التجارة والصناعة والإستثمار المصريين: 

Article Dateنشر بتاريخ 2/13/2015 
 
 

تعزيز العلاقات وتسهيل تصدير التفاح ودعم الإستثمارات اللبنانية

 

اجتمع وزير الزراعة أكرم شهيب مع وزير التجارة والصناعة المصري منير فخري عبد النور ووزير الإستثمار المصري الدكتور أشرف سالمان عصر اليوم في فندق فينيسيا، على هامش انعقاد ملتقى الأعمال المصري-اللبناني، حيث جرى البحث في تعزيز العلاقات الثنائية على صعيد الزراعة والتصدير والإستثمار، وذلك في حضور السفير المصري في لبنان الدكتور محمد بدر الدين زايد وقنصل عام مصر شريف البحراوي ووفد من السفارة المصرية والمستشار الزراعي للوزير شهيب خالد النجار.

شهيب

بداية تطرق الوزير شهيب إلى "الواقع السياسي الصعب الذي يشهده لبنان"، مؤكداً أن "النار قريبة منا كما هي قريبة من مصر، عندنا سوريا وعرسال وعندكم سيناء، علماً أن موقع مصر يبقى هو الأساس، فإن كانت مصر بخير يكون العالم العربي بخير والعكس صحيح".

وعرض مشاكل التصدير على الحدود البريّة مع سوريا، وقال:" الوضع الأردني السوري يؤدي إلى وقف الشاحنات على الحدود، بأحسن الأحوال تنتظر شهرين، فيصل الإنتاج متأخراً، هذا عدا الكلفة العالية للنقل الجوي وكلفة التبريد، فيبقى لنا باب البحر. وقد صدّرنا إلى مصر 32 ألف طن من التفاح ونأمل أن نلقى دعمكم لتصدير المزيد من التفاح، حيث لا يزال عندنا نحو 60 ألف طن في البرّادات".

كما بحث شهيب في مسألة "استيراد البطاطا المصرية وكيفية التوفيق بينها وبين الإنتاج المحلي، وكذلك في المانغا المستوردة من مصر، حيث من الضروري ضبط العملية والتدقيق في الشهادات، لما فيه مصلحة الطرفين"، معوّلاً على "الدعم المصري للبنان في ظل المشاكل التي يشهدها ومع وجود نحو مليون و400 ألف نازح سوري، هم أهلنا ونحن ملزمون فيهم".

وقال شهيب: "نحاول فتح أسواق جديدة، خصوصاً أن مصر بات إنتاجها جيّداً وهي أيضاً تستورد من اليونان، ولكن يبقى التفاح اللبناني له موقعه في مصر، لا سيما أن الموسم هذه السنة فاض خيراً مع الأمطار الوافرة"، مشيراً إلى أنه "مع كل ما يخدم الفلاحين اللبناني والمصري، ومع ما يسوّق إنتاجنا اللبناني من زيت وكرمة ونبيذ وتفاح وغيره".

كما تناول شهيب "موضوع الإستثمار اللبناني في مصر وأهمية دعمه ومواصلة تسهيل أموره، بما فيه خير للبلدين، خصوصاً مع النزوح السوري الذي جلب معه بعض رؤوس الأموال البسيطة التي تزاحم بعض الشركات اللبنانية الصغيرة".

سالمان

وتوجه الوزير المصري سالمان بالشكر إلى الوزير شهيب على "حفاوة الضيافة"، لافتاً إلى أنهم "سيتابعون كل الإجراءات التي من شأنها تعزيز العلاقات والتبادل الإقتصادي ومراقبة الصادرات وتنمية الإستثمارات، وسوف تنشأ لجنة مشتركة للبدء بتفعيل نقل الخبرات المصرية إلى لبنان، على أمل أن تتخطّى بلداننا الأزمات التي تعيشها".

 

 

عبد النور

وأبدى الوزير المصري عبد النور "استعداد مصر للتعاون مع لبنان بما يعود بالنّفع على المصلحة المشتركة، إن كان في موضوع التفاح أو غيره من المسائل".

وأشار وفد السفارة إلى أن "المصدّرين المصريين أشادوا بخطوة الوزير شهيب في تسهيل عملية تصدير البطاطا المصرية ضمن المواصفات المطلوبة، ما ساهم في رفع كفاءة وجودة إنتاجهم ولاقى ترحيباً لدى المستورد اللبناني الذي كشف أنها السنة الأفضل للبطاطا المصرية"، لافتين إلى أن "بعثة مصدّرين مصريين تنوي زيارة لبنان للقاء المزارعين اللبنانيين مباشرة".

النجار 

وأكد النجار "أهمية تكامل العلاقات بين مصر ولبنان والإستفادة من خبرة مصر في تشجيع الإستثمارات بطريقة ناجحة"، مؤكداً "حرص وزارة الزراعة على الجودة والمراقبة وسياسة تعزيز المختبرات".

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية