وزير الزراعة يبحث موضوع سد جنة مع بيئيين 

Article Dateنشر بتاريخ 1/26/2015 
 
 

استقبل وزير الزراعة أكرم شهيب في مكتبه في رياض الصلح، وفداً من الحركة البيئية اللبنانية ومن الإئتلاف المدني الرافض لسد وبحيرة جنّة وبعض أهالي منطقتي يحشوش وشوّان، حيث جرى البحث في كيفية وضرورة إيقاف مشروع سد جنّة نظرا لأضراره البيئية والجيولوجية والإيكولوجية والتراثية، وذلك في حضور فريق من الوزارة.

وأكد الوزير شهيب للوفد حرصه "على الثروة البيئية وقد تمكنت من إيقاف القطع لغاية أواخر العام 2014، لكن دور وزارة الزراعة محصور فقط بتلقي التعويض عن الشجر المقطوع، فيكون إمّا تعويضاً ماديّاً أو تعويضاً بزراعة شجر بديل"، لافتاً إلى أن "سياسة السدود أُقرّت عام 2009 في عهد الرئيس فؤاد السنيورة والقرار ليس عندي والمشكلة ليست في وزارة الزراعة".

وتمنّى على الوفد "أخذ موعد للقاء رئيس مجلس الوزراء تمام سلام ونقل هواجسهم إليه قبل جلسة مجلس الوزراء يوم الخميس المقبل، حيث أن هناك من يتحدث عن أزمة مياه إن لم يتم مشروع سد جنة وهناك من يتحدث عن أزمة بيئية في حال قيام هذا السد". ودعا الوزير شهيب "وزارة البيئة إلى إنجاز دراسة لتقييم الأثر البيئي للمشروع".

كما جرى التطرق إلى موضوع مطمر النفايات والحل الذي أقرّه مجلس الوزراء باعتماد اللامركزية.

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية