شهيب ترأس اجتماع اللجنة المكلفة الاشراف على تطبيق خطة ادارة النفايات وعقد مؤتمراً صحفياً 

Article Dateنشر بتاريخ 8/1/2016 
 
 

ترأس وزير الزراعة أكرم شهيب في مكتبه في وسط بيروت، اجتماع اللجنة المكلفة الاشراف على تطبيق خطة ادارة النفايات الذي يضم ممثلين عن وزارة الداخلية والبلديات ووزارة البيئة ومكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية ومجلس الانماء والاعمار وعدد من أصحاب المحليين ومن المنظمات الدولية.

وعقد شهيب بعد الاجتماع مؤتمراً صحفياً لفت فيه الى ان هدف الاجتماع هو اطلاق العمل وتوفير روحية جديدة خصوصاً وان البلديات تنتظر الحوافز التي أقرت في مجلس الوزراء بالاضافة الى تسريع الاعمال حتى لا نقع في مشكلة النفايات مجدداً.

واشار الى ان موضوع اللامركزية في ملف النفايات لا يعني الفلتان، وما يجري في بلديات وقرى لا يجوز ان يستمرلانه يذكرنا بموضوع مولدات الكهرباء في البلد، ولذلك طلبنا وسيكون هناك كتاب من وزارة الداخلية الى البلديات. وأضاف: «اي حل مقترح، المرسوم يمنحهم حق الحل انما في إطار مجموعة بلديات، او في القضاء، أو في وحدة خدماتية. الكلام واضح اذا كان الحل متكاملاً ووافقت عليه اللجنة التي تضم الوزارات المعنية ومن ضمنها UNDP. انما ان تقوم كل بلدية بتوفير حل على حسابها ونصف او ثلاث ارباع النفايات تحت الطريق لا يمكن ان يتم الحل بهذه الطريقة». واكد ان موافقة اللجنة المركزية على اي حل هو لمعالجة فلتان اللامركزية، ولأن القرار واضح في مجلس الوزراء بمنح هذه اللجنة الاشراف والمتابعة في اطار ورقة الحل الدائم وكيفية تنظيم العمل مع البلديات من اجل تخفيف النفايات من المصدر والفرز من المنزل.

واعلن ان اللجنة ستقوم بجولة على الموقعين في الكوستا برافا والغدير والموقع الثاني في برج حمود والجديدة. واعتبر ان من واجب اللجنة متابعة الاعمال التي لزمها مجلس الانماء والاعمار ومراقبة صحتها ومعرفة المرحلة التي وصلت اليها الاعمال حتى لا تعود مشكلة النفايات الى البلدات والطرقات. ورأى ان الحل الذي اقر وما تم المباشرة به بموضوع كاسر الامواج وخلية طمر النفايات قد لا يكون الحل الامثل اما هذا هو الممكن في هذا الظرف لأن الحل البديل هو ان تبقى النفايات في الشارع.

واكد ان عمل اللجنة سيكون بمتابعة الاعمال ومراقبتها والتحضير للمرحلة المستدامة التي من المفروض ان لا تأخذ الكثير من الوقت ليكون لدينا حل دائم في البلد.

ورداً على سؤال حول الاشكالات مع سوكلين ومع حزب الكتائب رأى شهيب ان حزب الكتائب حزب عريق وهم حريصون على البلد، وهم لا يريدون بقاء النفايات في الشارع وابدى اعتقاده ان همهم ان يكون الشغل منضبط وينجز في اوقاته وبنفس الوقت التسريع بالعمل وحتى لا تعود المشكلة في النفايات الى ما كانت عليه. «الاشكال الذي حصل امس عولج، وهناك التزامات للدولة اللبنانية عليها احترامها، والا فإننا نكون ندمر بلدنا بأيدينا.

ورداً على سؤال حول الكوستا برافا  والمطار ونفايات اقليم الخروب، لفت شهيب الى ان الاهتمام سيكون بقسم من عاليه والشوف سيكون سريعاً لانه غير ملحوظ الخطة، والسعي هو لايجاد حل منفرد لبقية عاليه والشوف في ثلاثة مواقع للتجميع والمعالجة في كل منطقة من الاقليم والشوف وعاليه او منطقة واحدة. واكد تفضيل الحل الواحد المتكامل في هذه المنطقة.

واشار شهيب الى تضحية هذه المنطقة في تسريع الحل عندما قامت بما وصفه بالواجب الوطني ف فتح مطمر الناعمة لمدة شهرين، وتركت «منطقة عزيزة علينا في عاليه والشوف بدون حل لأنه لم يكن لدينا مكان للمعالجة للوصول الى حل لبقية المناطق اللبنانية، فالتضحية كانت كاملة، وللامانة لم نعامل بالمثل ان صح التعبير، انما الذي حصل قد حصل ونحن نسعى لايجاد حل».

وختم شهيب بالتاكيد ردا على سؤال حول المطار والملاحة ، ان الوضع منضبط والبالات التي ترفع يتم تغطيتها، وفي الاسبوع المقبل ستنجز الخلية الاولى في الكوستابرافا، ويمكن ارسال النفايات اليها وطمرها مما يخفف من عملية تجميع النفايات في منطقة الكوستابرافا.

 

 

 

شهيب استقبل سفيرة أممية

 

استقبل وزير الزراعة أكرم شهيب في مكتبه في وسط بيروت، السفيرة الاممية سلوى غدار يونس بالتنسيق مع برنامج الامم المتحدة الانمائي UNDP، وتم خلال اللقاء البحث بالاوضاع الراهنة التي تمر بها الزراعة في لبنان، وقدم شهيب شرحاً مفصلاً للصعوبات والتحديات التي تواجه القطاع الزراعي.

 

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية