لحود يفتتح الندوة الاقليمية حول معايير واجراءات المنظمة العالمية للصحة الحيوانية لتسهيل حركة الخيول 

Article Dateنشر بتاريخ 7/4/2019 
 

 

برعاية وزير الزراعة الدكتور حسن اللقيس ممثلاً بمدير عام الزراعة المهندس لويس لحود وحضور المدير الاقليمي للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية الدكور غازي يحيا ومدير الثروة الحيوانية في وزارة الزراعة الدكتور الياس ابراهيم نظمت وزارة الزراعة والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية OIE الندوة الاقليمية حول معايير واجراءات المنظمة العالمية للصحة الحيوانية لتسهيل حركة الخيول في فندق Radisson Blu Martinez التي يستضيفها لبنان من 13 الى 15 حزيران 2019 بحضور 17 دولة عربية واقليمية. وخلال حفل الافتتاح توالى على الكلام كل من:

المدير الاقليمي للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية الدكور غازي يحيا الذي رحب بجميع المشاركين في لبنان وأكد على ان هناك نمو كبير في جميع أنحاء العالم لصناعة الخيول الرياضية التي تجلب معها فوائد اجتماعية واقتصادية كبيرة للاقتصاد الوطني وصناعة الخيول وتم التأكيد على الأهمية الحاسمة للخدمات البيطرية ، وإصدار الشهادات الصحية الموثوق بها وفقًا لمعايير OIE في مفهوم وأنشطة OIE وتمثل أهداف ندوة اليوم في تزويد بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فرصة للتفكير في أوجه الاختلاف والتشابه بين متطلبات الاستيراد الوطنية الخاصة بها ومناطق العالم ، مثل الاتحاد الأوروبي وأمريكا الشمالية لأحداث الاتحاد الدولي للسيارات وفي الدائرة المغلقة لسباقات الخيل الدولية.

وبدوره أكد مدير الثروة الحيوانية الدكتور الياس ابراهيم على إن الأدوات التي طورتها مؤخرًا المنظمة العالمية للصحة الحيوانيةOIE لدعم تسهيل حركات التنقل الدولية لخيول السباق، كإنشاء مناطق خالية من أمراض الخيول (EDFZ) والعمل ضمن مفهوم الصحة العالية للخيول عالية الأداء (HHP) ، من شأنها دعم تطوير رياضة الفروسية على المستوى الدولي و الإقليمي. واعترافًا بالدور الرئيسي للخدمات البيطرية في تشغيل هذه الأدوات ، أقرّت المنظمة الحاجة إلى توفير دورات تدريبية تقنية لدول الاعضاء في مناطقتنا حيث رياضة الفروسية في نمو مستمر ولكنها لا تزال تواجه بعض التحديات للتمكن من التوسّع على المستوى الدولي

ثم كلمة مدير عام الزراعة المهندس لويس لحود:

سعادة السيد عاطف الزيبق، رئيس الاتحاد العربي السوري للفروسية،

سعادة اللواء سهيل خوري، رئيس الاتحاد اللبناني للفروسية،

سعادة الدكتور غازي يحيى، المدير الإقليمي للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية في الشرق الأوسط،

السادة مندوبي الدول وممثلي الاتحادات الفروسية الإقليمية،

الزميلات والزملاء، الحضور الكريم،

نجتمع اليوم للمشاركة في ندوة تدريب برعاية معالي وزير الزراعة الدكتور حسن اللقيس وبالتعاون مع المنظمة العالمية للصحة الحيوانية OIE وباسم وزارة الزراعة اللبنانية نرحب بحضوركم،

ان اهتمام وزارة الزراعة بموضوع يتصـل بتعزيز قدرات موظفي الخدمات البيطرية حول معايير المنظمة العالمية للصحة الحيوانية للإجراءات المعتمدة لتسهيل حركة الخيول عالميًا والاعتراف الرسمي بخلو حالات مرض طاعون الخيل الافريقي (AHS) ومعالجتها, والإعلان الذاتي للمناطق الخالية من أمراض الخيول.

لقد طورت المنظمة العالمية لصحة الحيوان إجراءً للاعتراف الرسمي بخلوّ وجود حالات لخمسة أمراض ذات أهمية اقتصادية ؛ وهي: مرض الحمى القلاعية [FMD] حمى الخيول الأفريقية [AHS] ، حمى الخنازير الكلاسيكية [CSF] ، الالتهاب الرئوي البقري المعدي [CBPP] وطاعون الحيوانات المجترات الصغيرة PPR

كما قامت المنظمة العالمية لصحة الحيوان بتطوير إجراءات تشغيل قياسية شاملة للاعتراف بالوضع الرسمي والمصادقة على برامج الرقابة الرسمية الوطنية (SOP) التي تقوم بتجميع واستكمال القرارات المعتمدة من قبل الجمعية العمومية لمنظمة الصحة الحيوانية, وذلك من أجل توجيه ودعم الأعضاء في إعداد طلباتهم.

ومع ذلك ، فقد كشفت دراسات طلبات التعرّف علي الحالات والمصادقة على البرامج أن بعض البلدان قد تواجه صعوبات في إعداد ملفاتها ، لا سيما في الحصول على المعلومات المعقدة ومعالجتها وتقديمها ، وتحديدًا في تكييف وتنفيذ المراقبة الخاصة بالأمراض لتبيان الوضع كما هو منصوص عليه في دستور حيوانات اليابسة

ولذلك أدركت المنظمة العالمية للصحة الحيوانية الحاجة إلى تعزيز قدرات موظفي الخدمات البيطرية المشاركين في إعداد الملفات ، من أجل تحسين فهم الالية وكيفية تقديم الطلبات بغية تسهيل تقييم الملفات من قبل الخبراء ذوي الاختصاص.

اخيرا نشكر حضوركم للمشاركة في ورشة العمل هذه املين تحقيق الاهداف المرجوة منها لما في ذلك من انعكاس ايجابي للمساهمة في حماية صحة الثروة الخيلية في منطقتنا وتطوير رياضة الفروسية وتسهيل حركة مرور الخيول بين بلدان المنطقة.

كما لا بد من التوجه بجزيل الشكر الى المنظمة العالمية للصحة الحيوانية OIE للجهود التي بذلت لانجاح البرنامج وتحقيق اهدافه

واخيرا نتمنى التوفيق في اعمال هذه الورشة.

وفي الختام وعلى هامش الورشة جرى عرض وتذوق لمنتجات المونة اللبنانية من خلال مشروع تعزيز ادماج المساواة بين الجنسين في التنمية الريفية المستدامة والامن الغذائي GEMAISA بالشراكة مع المعهد المتوسطي الزراعي CIHEAM-IAMBari.

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية