شهيب ممثلا جنبلاط في تكريم طلاب ناجحين: وصلنا الى خريطة طريق لحل أزمة النفايات ترتكز على اللامركزية 

Article Dateنشر بتاريخ 9/7/2015 
 
 

كرمت وكالة داخلية الغرب في الحزب التقدمي الاشتراكي - مكتب التربية الطلاب الناجحين في الشهادة الثانوية للعام 2014 - 2015 في القاعة العامة لبلدة عيناب، برعاية رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط ممثلا بوزير الزراعة اكرم شهيب، في حضور رئيس اتحاد بلديات الغرب والشحار وليد العريضي، رئيس بلدية عيناب فؤاد الشعار، امين السر العام في الحزب التقدمي ظافر ناصر، المسؤول عن العلاقات العامة في جامعة البلمند - سوق الغرب الدكتور سهيل مطر، مفوض التربية والخريجين في الحزب المربي سمير خالد نجم، وكيل داخلية الغرب زاهي الغصيني، رئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي في عبدو خاطر، مدير مكتب مياه الباروك في عاليه يونس الجرماني، رئيس رابطة خريجي جامعات أوكرانيا الدكتور يقظان الجرماني، مديري الثانويات في المنطقة وفاعليات تربوية وحشد من الحضور.

مرعي

بداية دخول الطلاب ال160 الى القاعة والنشيد الوطني وتعريف من هالة ملاعب والقى رئيس مكتب التربية في الوكالة ماهر مرعي كلمة، قال: "يسعدنا ان نشارك طلابنا الأعزاء واهاليهم هذه الفرحة في يوم حصاد وتتويج لجهد دائم ومتواصل بذلوه على امتداد حياتهم المدرسية وحققوا خلاله كل متطلبات النجاح، ونحن في الحزب التقدمي نرى ان أي أمة ومجتمع وشعب يحلم أن يكون في المقدمة فان طريقه الوحيد الى ذلك هو هؤلاء الشباب الذين يعتلون اليوم منصات التتويج لما حققوه من نجاحات على المستوى العلمي".

وأبرز "أهمية التربية في بناء الأوطان وعماد هذه التربية هو المعلم الذي يجب ان ينال كل حقوقه ونحن في الحزب مع إقرار سلسلة رتب ورواتب عادلة ومع حقوق المعلمين".

الجرماني

والقى الطالب المتفوق رامي يونس الجرماني كلمة الطلاب الناجحين شكر فيها وكالة داخلية الغرب في الحزب على هذا التكريم.

خاطر

وتلاه خاطر بكلمة قال فيها: "ان الاحداث التي يشهدها لبنان منذ شهرين لا تشبه أي حقبة تاريخية مرت على لبنان وخصوصا في موضوع النفايات التي تملأ الشوارع وان التظاهرات هي رفض لهذا الواقع المزري".

وأضاف: "ان رابطة التعليم الثانوي الرسمية واعية كل الوعي للمشاكل الكثيرة التي يمر بها وطننا وهي لن تقف مكتوفة امام هذا الأسلوب من التعامل مع كل المواضيع".

شهيب

والقى الوزير شهيب كلمة راعي الاحتفال النائب جنبلاط استهلها بالقول: "لقد ابلغني الرفيق ظافر ناصر الآن ان منحة وليد جنبلاط للتعليم الجامعي تعطى من السنة الثانية اما للحاصلين على درجة جيد جدا فستعطى من السنة الأولى. مبروك لثلاثة جيد جدا بين أبنائنا الخريجين الموجودين هنا في القاعة".

وأضاف: "ليس جديدا على الحزب التقدمي الاشتراكي ان يكرم الناجحين، فالحزب منذ أسسه المعلم الشهيد كمال جنبلاط اعتبر ان التقدمية تعني الاخذ بنتاج العلم والتطور والاكتشاف، والمعلم الشهيد وبعده الرئيس وليد أمنا الآلاف من منح التخصص الجامعي للألاف من شبابنا الذين ساهموا في تغيير وجه مجتمعنا".

وتابع: "تحية لوكالة الداخلية على التفاتها الدائمة لتكريم الفائزين مدللة بذلك على التزامها مدرسة كمال جنبلاط ووليد جنبلاط التي ما فاحت منهما يوما الا رائحة العلم والوطنية والاستقامة والدفاع عن مصالح الناس ومواجهة الطغيان وما عرف عنها الا محاربة الفساد والاحتكارات والسعي الى بناء منطق الدولة وتعزيز دورها والوقوف خلفها".

من هذه المبادئ والمنطلقات وعلى الرغم من ايلائنا كل الاهتمام والاولوية لموضوع انتخاب رئيس للبلاد الذي يشكل مدخلا الزاميا لإطلاق عجلة الدولة في الإصلاح، واننا نعلن انحيازنا الى مطالب الناس ونبض الشارع ووقف سياسة التعطيل ومحاربة الفساد وضمان مصالح المواطن، لذلك قبلنا المهمة الى أسندت الينا على رغم كل التعقيدات لاقتراح الحلول المناسبة لمعالجة ازمة النفايات لا بالسياسة ولا بالمذاهب ولا بالطوائف بل له دور واحد هو في العلم لإيجاد الحلول البيئية العلمية السليمة، ووصلنا مع هؤلاء أصحاب الاختصاص الى خريطة طريق للحل، وكلنا أمل ألا تعرقل في السياسة ولا يعرقلها أصحاب المصالح السياسية وسنعلن كل التفاصيل في الوقت المناسب. الخطة ترتكز على اللامركزية بعدما كانت ممسوكة بقرار مركزي وعلى إعطاء البلديات الدور والحق والمال واعفائها من ديون قدرت بمئات الملايين او بالمليارات لا تستطيع حتى لو باعت كل المشاعات واراضيها ان تسد الخسارة، فنحن مع إلغاء الديون وهذا لن يكون الا بقانون في مجلس النواب انما مع حق إعطاء البلديات كل المستحقات في الصندوق المستقل ومن عائدات الهاتف الخليوي".

وشدد على ان "البلد لم يعد يحتمل التعطيل وعرقلة مصالح المواطنين الذين يكتوون بنار الغلاء وتراجع النمو وغياب فرص العمل وانهيار المؤسسات".

وقال: " ان حزب كمال جنبلاط ما قام يوما الا على قواعد الوطنية والأخلاق وسيبقى هذا الحزب رافعة العمل الوطني وبوصلة للاتجاه الإنساني الصحيح وخط الدفاع الأول عن حق كل مواطن بلقمة العيش الكريمة وبالعلم والصحة والحرية التي نعتبرها قدس الاقداس".

وأضاف: "لا بد من كلمة حول ما يجري في جبل العرب نقول انه من كمال جنبلاط الى احرار لبنان، كل احرار لبنان الذين سقطوا في مرحلة ما بعد استشهاد الرئيس رفيق الحريري الى الشعب السوري الى شهداء الكرامة في السويداء بالأمس، المجرم واحد والقاتل واحد وجبل سلطان الأطرش جبل الكرامة سينتصر وستنتصر في كل سوريا ثورة الاحرار وان طال الوقت".

وختم: "مبروك للطلاب الفائزين وللأهل الذين ما بخلوا يوما بعطاء من اجل فلذاتهم، تحية محبة الى المدرسين الاوفياء، شكرا مرة أخرى لوكالة داخلية الغرب والشحار للرفاق في الحزب، أيها الطلاب الأعزاء بهذه العتمة تكرموننا أنتم بنجاحكم اليوم".

بعد ذلك، قدم الوزير شهيب درعا تقديرية الى خاطر وتسلم درعا مماثلة من نجم.

وختاما، كان توزيع الشهادات.

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية