شهيب: هناك ضرورة للتعويض على مزارعي أهل عرسال 

Article Dateنشر بتاريخ 10/10/2016 
 
 

استقبل وزير الزراعة أكرم شهيب وفداً من أهالي بلدة عرسال تقدمهم رئيس البلدية باسل الحجيري وذلك بحضور الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء الركن محمد خير، وقد اطلع على أوضاع المزارعين وما يواجهون من معاناة جراء الظروف الأمنية والعسكرية والمعيشية والحياتية في منطقة عرسال التي تستقبل مئات الآلاف من النازحين السورييين.

وقد شدد الوزير شهيب بأن ما يطالب به المزارعين في بلدة عرسال من تعويضات عن خسائرهم، هو مطلب محق و سيتابعه بكل جدية على طاولة مجلس الوزراء، لأن هناك ضرورة للتعويض على مزارعي أهل عرسال الذين حرموا منذ ثلاثة سنوات من محاصيلهم الزراعية ، كما أن هناك مزارعين خسروا بساتينهم بالكامل جراء الأضرار التي لحقت بها نتيجة عدم تمكن المزارعين من الوصول إلى أراضيهم الزراعية للإعتناء بها جراء الوضع الخطير التي تعاني منه البلدة وجوارها. كما اكد بأنه سيتابع مع الجيش وبقية الإدارات المعنية في الدولة الآلية الأمثل لمسح وتحديد الأضرار التي أصابت مزارعي بلدة عرسال ومحاصيلهم الزراعية وذلك تمهيدا لرفع هذه القضية بكل أبعادها الإنسانية والوطنية أمام مجلس الوزراء.

وأشار الوزير شهيب بأن الرئيس تمام سلام حريص على بلدة عرسال وانصاف أهلها الكرام و قد وضعه باجواء اللقاء معهم، وهو حاضر كوزارة زراعة للمساعدة في الوصول إلى الحل الذي يعوض على مزارعي عرسال جزء من خسائرهم.

واستقبل وزير الزراعة أكرم شهيب وفدا من مستوردي المانغا، حيث استمع إلى مطالبهم، وقد اكد بانه حريص على حقوق المستوردين وكذلك على مسألة حماية حقوق المستهلك اللبناني في آن معا. مشددا على  ضرورة الإلتزام التام بأن يكون الإستيراد من الخارج مطابقا للمواصفات الغذائية السليمة، وبأن تخضع كل البضائع المستوردة لعملية التعقيم اللازمة، تحت طائلة ملاحقة كل من يتلاعب  بهذه المسألة أمام القضاء المختص.

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية