الحفل الختامي لمشروع التكيف مع تغير المناخ من خلال تحسين ادارة الطلب على المياه في الزراعة المروية عن طريق ادخال تكنولوجيات جديدة وافضل الممارسات الزراعية ( (ACCBAT 

Article Dateنشر بتاريخ 12/10/2015 
 
 

برعاية وزير الزراعة اكرم شهيب ممثلاً بمستشاره الاستاذ نبيل ابو غانم، نظمت وزارة الزراعة ومعهد التعاون الجامعي في لبنان (ICU) وجميع الشركاء المؤتمر الختامي لمشروع التكيف مع تغير المناخ من خلال تحسين إدارة الطلب على المياه في الزراعة المروية عن طريق إدخال تكنولوجيات جديدة وأفضل الممارسات الزراعية (ACCBATوهو مشروع استمر لمدة 3 سنوات بميزانية إجمالية قدرها 4.998.952.50 يورو لتعزيز الاستدامة البيئية من خلال زيادة كفاءة استخدام المياه واستخدام مياه الصرف الصحي المعالجة لأغراض الري الزراعي في لبنان والأردن وتونس، بتمويل مشترك من قبل الاتحاد الأوروبي (90٪) في إطار برنامج ENPI CBC MED program 2007-2013.

 

 

اقيم المؤتمر الختامي في فندق ريفييرا في بيروت بحضور ممثل الاتحاد الاوروبي في لبنان ماريشيلو موري، الرئيس الفخري لمعهد التعاون الجامعي في روما (ICU) السيد جوفاني ديانا، ممثل الادارة المشتركة لبرنامج الجوار عبر الحدود في حوض البحر المتوسط 2007 - 2013 الدكتور عصمت كراتشه، ممثل معهد التعاون الجامعي في لبنان خوسيه انطونيو، مدير عام المركز الوطني للحث والارشاد الزراعي في الاردن د. فوزي الشيات، وعدد من رؤساء البلديات ورئيس اتحاد بلديات زحلة، ومزارعين وعدد من موظفي الادارات والمؤسسات الرسمية والعامة.

وافتتح المؤتمر بالنشيد الوطني ونشيد الاتحاد الاوروبي ثم كلمة للمهندسة ماجدة مشيك باسم مشروع ACCBAT وتم عرض فيلم وثائقي قصير عن المشروع تضمن شهادات لمزارعين من ابلح استفادوا من المشروع في مجال ري الكرمة.

شهيب

وبعد كلمات لعدد من ممثلي مشروع ACCBAT  في لبنان وتونس والاردن والاتحاد الاوروبي والمعهد الجامعي في روما ألقى ممثل الوزير شهيب الاستاذ نبيل ابو غانم كلمة قال فيها:

نتوج اليوم عمل سنة كاملة عملياً في مشروع ACCBAT  بلقاء شركاء يسعون ونسعى منهم الى التكيف مع تغير المناخ الذي يتداخل في شق اساسي في الزراعة، عنيت به تحسين ادارة الطلب على المياه في الزراعة المروية، في زمن، يشكل فيه تغير المناخ مصدر قلق للبشر وهو امر لم تبدده مقررات القمم الدولية وآخرها مؤتمر باريس المناخي خصوصاً في زمن ندرة المياه التي تستهلك الزراعات المروية معظمها وفي ظل زحف التصحر مستمر.

ايها الاصدقاء الشركاء

يشكل ما انجزه مشروع ACCBAT نموذجاً متواضعاً في حجمه، لكنه واعد اذا تمت متابعته، اولاً للحد من استهلاك المخزون الجوفي من المياه في الري الزراعي عبر استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة وثانياً للحد من تلوث مجاري المياه السطحية بما فيها الانهار من الصرف الصحي خصوصاً مجرى نهر الليطاني بقاعاً الذي يعاني الناس في محيطه من التلوث المعوق للتنمية والذي يشكل خطراً صحياً وبيئياً  وقد اشبع هذا الموضوع دراسات وخطباً لم تترجم فعلاً على الارض، من هنا اهمية المشروع في منطقة ابلح البقاعية، والذي كان نعم التجربة في البقاع وغيره  لنرفع ظلم التلوث ليس فقط عن انهارنا انما ايضا عن انساننا.

شكرا للشركاء جميعاً وشكراً للاتحاد الاوروبي والامل ان نلتقي دائما على عمل مثمر منتج فيه خير المواطن وبيئته.

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية