وزير الزراعة رعى ندوة المشاكل الفنية التي تواجه زراعة الورود في لبنان وحلولها 

Article Dateنشر بتاريخ 6/13/2016 
 
 

برعاية وزير الزراعة أكرم شهيب افتتحت وزارة الزراعة في فندق رمادا بلازا – الروشة ندوة عن المشاكل الفنية التي تواجه زراعة الورود في لبنان وحلولها، بحضور حشد من مزارعي الازهار والورود ونقابات وجمعيات زراعية.

 

 

وبعد كلمة ترحيبية لمنسقة دائرة الازهار ومشاتل الزينة في وزارة الزراعة المهندسة رنا حسن، القى شهيب كلمة اكد فيها على متابعة مشاكل القطاع الزراعي وهمومه وتوفير الحلول رغم الاوضاع الامنية والاقتصادية غير العادية التي تمر بها البلاد، ورغم الحرائق الناجمة عن عوامل متعددة، بالاضافة الى اغلاق الطرق البرية لتصدير المنتجات الزراعية واغراق الاسواق المحلية بالمنتجات من دول متعددة ومن سوريا والتهريب عبرها، رغم كل ذلك تبقى ارادة المواطن هي الاقوى، وهي اقوى من كل شيء.

 

 

وشدد الوزير شهيب على اهمية تعزيز قطاع الورد في لبنان الذي بدأ بالتطور وسيستمر اذا تابعناه ودعمناه وعملنا على تنميته وزيادة انتاجه الواعد. واكد ان الوزارة ستعطيه الاهمية والدور وهي تعمل لزيادة الصادرات وخفض الواردات.

ولفت الى ان تطور قطاع الورد يتطلب توفير خبرات خارجية، الا اننا اليوم في هذه الندوة سنستفيد من خبرات لبنانبة جالت في العالم ووصلت الى الاكوادور وستعمل لنقل خبراتها ومعارفها الى المزارعين للاستفادة منها رغم الصعاب.

وختم شهيب بالتمني بالنجاح لمزارعي الورد في عملهم والاستفادة من المحاضرين في الندوة وتجاربهم.

ثم بدأ الخبير في زراعة الورد في البيوت المحمية المهندس فراس كفوري بمحاضراته ضمن برنامج الندوة، وتضمنت في جزئها الاول الظروف المناخية داخل البيوت المحمية، اما الجزء الثاني فاستعرض فيه مشاكل زراعة الورود، واختتمت الندوة بمناقشة لواقع قطاع الورود في لبنان.

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية