ممثلا جنبلاط في إطلاق المركز التقدمي للاعداد والتدريب 

Article Dateنشر بتاريخ 12/13/2015 
 
 

شهيب: لإنجاح التسوية وعدم انتظار نتائج حروب المنطقة

 

أطلق الحزب التقدمي الاشتراكي "المركز التقدمي للاعداد والتدريب" في احتفال أقامه في قاعة "جمعية الرسالة الاجتماعية" في عاليه برعاية رئيس الحزب النائب وليد جنبلاط ممثلا بوزير الزراعة اكرم شهيب، وحضور الوزير السابق خالد قباني، المدير العام لوزارة المهجرين احمد محمود، أمين السر العام في الحزب ظافر ناصر، مفوضي الداخلية هادي ابو الحسن والاعلام رامي الريس والعمل عصمت عبدالصمد والتربية سمير نجم والشباب صالح حديفة والمال رفيق عبدالله ووكيل داخلية عاليه خضر الغضبان وأمين عام منظمة الشباب التقدمي سلام عبد الصمد، إضافة الى الدكتور خليل احمد خليل ورئيس لجنة تجار عاليه سمير شهيب وعدد من مدراء الجامعات والثانويات والمدارس وكوادر حزبية.

قدمت الاحتفال تمارا جمال الدين، وأشارت إلى أن "هدف إنشاء المركز هو مساعدة المتقدمين الى الوظائف الرسمية على اجتياز امتحانات الدخول، حيث يقوم المركز بتنظيم دورات تدريبية مجانية في مختلف الاختصاصات تمكنهم من اجتياز هذه الامتحانات بنجاح".

منذر

وشرح رئيس المركز الدكتور ربيع منذر اهداف المركز، مشيرا الى ان "الدخول الى الوظيفة العامة في الوقت الحالي دونه صعوبات عملية كثيرة، كونه لا يتم الا عبر مباريات ينظمها مجلس الخدمة المدنية، وهذه المباريات تتمتع بدرجة عالية من الشفافية، ولا يؤخذ فيها الا بمعيار الكفاءة". ولفت الى ان "المواد المطلوبة غالبا ما لا يتم تدريسها بالشكل الكافي خلال مراحل التحصيل العلمي أو انها لا تكون قد درست أساسا إضافة الى النقص في التوجيه لغالبية المرشحين (كيفية الدرس، طريقة الاجابة، نماذج الأسئلة).

وأشار الى ان "للمركز حاليا أربعة فروع عاليه واقليم الخروب والشوف وراشيا وابوابها مفتوحة لجميع الراغبين في التقدم الى الوظيفة، من كل الطوائف وكافة الانتماءات والمشارب السياسية"، ولفت الى ان "المركز نظم مجموعة من الدورات لمرشحين الى وظائف عامة تضمنت: لغات، محررون، جباة ومتعاقدون مع مؤسسة كهرباء لبنان، مراقبون في وزارة المال، والمركز بصدد تنظيم دورة للاساتذة الثانويين المرشحين للتثبت في ملاك وزارة التربية، وبإمكان الراغبين التواصل مع المركز عبر صفحته على "الفيسبوك" أو من خلال أمانة السر العامة في الحزب أو عبر وكلاء الداخلية في المناطق".

قباني

ونوه قباني بالخطوة، وقال: "ان مجلس الخدمة المدنية - المؤسسة العريقة والرصينة والمستقلة، هي الباب العريض للولوج الى محراب الدولة. نحن نطمح من خلالكم ومن خلال مؤسسات الدولة وخاصة هيئات الرقابة الى بناء إدارة حديثة ونزيهة وشفافة محصنة وبعيدة عن السياسة والطائفية والمذهبية تعمل اجل الناس وخدمتهم. نحن معكم نريد ان نعيد للخدمة العامة مفهومها وللوظيفة العامة احترامها ومكانتها ودورها بعد ما شهدناه من انحدار مدمر في النظرة اليها وطريقة التعامل معها".

وختم: "هذا المركز الذي تطلقونه اليوم، هو خير تعبير عن إيمانكم بالمؤسسات واستعادة المؤسسات لحضورها، ودورها هو فعل ايمان بقيم الحق والقانون والمساواة والعدالة وهو خير دلالة على اقتناعكم بأهمية وضرورة المشاركة في بناء الدولة والارتقاء بمؤسساتها".

شهيب

أما ممثل راعي الاحتفال رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط فقال في كلمته: "إيمانا منا بأن الاصلاح يحتاج الى كادرات شبابية مزودة بالعلم والمعرفة، قادرة على إعادة بناء الادارة، مدماكا فوق مدماك، في زمن ترهلت فيه الادارة ونخرها التعطيل السياسي وسوس المحسوبيات، والفساد والخلل في تكافؤ الفرص، وتغليب الواسطة على الكفاءة. ولأننا معنيون بإختيار الأنسب وبمبدأ الكادر المناسب في المكان المناسب، نطلق اليوم "المركز التقدمي للاعداد والتدريب" ليشكل أرضا خصبة لإعداد وتدريب شباب وشابات قادرين وقادرات على الانخراط الفعلي في الاصلاح وتطوير الادارة ومكافحة الفساد ،خدمة لوطننا ودعما للقطاع العام، الذي لا يزال حاجة مؤكدة، على الرغم من كل ما الحق به من تهميش وإهمال وتهديم وتخريب".

أضاف: "الكفاءة تميز يبنى بالإعداد والتدريب، نريد لشبابنا وشاباتنا تأكيد تميزهم وأهليتهم للانخراط في الوظائف العامة، مزودين بخلقية وعلم، بمعرفة تؤهلهم، ليس فقط للنجاح في مباريات الوظيفة العامة، بل أيضا تؤهلهم لاتقان العمل الوظيفي والنجاح في العمل وفي اصلاح وتطوير الادارة".

وتابع: "مع ايماننا بالاعداد والتدريب، نعول على استمرار مجلس الخدمة المدنية، هذا المجلس الذي شكل منذ إنشائه، معبرا راقيا الى الوظيفة العامة عبر المباراة الضامنة لاختيار الكادر الانسب والافضل بعيدا عن المحسوبيات والتدخل السياسي، نعول على استمرار مجلس الخدمة المدنية لاننا نرى في استمراره، وفي دعم نهجه، والعودة اليه، كمرجع صالح لاختيار الكادرات التي يحتاجها الوطن، مدخلا الى الاصلاح المنشود والى اعادة بناء الادارة والمؤسسات، ولا ابالغ اذا قلت، الى اعادة بناء الدولة والخروج من زمن الترهل الى زمن بناء المستقبل، بتأمين المعرفة والتدريب وتكافؤ الفرص، وبناء السلوك الاداري والوظيفي الضامن لاحترام الوظيفة العامة والقدرة الوظيفية العامة على تأدية الدور المطلوب منها على مسار التنمية الشاملة، وهذا لن يكون الا إذا انتظم عمل المؤسسات، ولكي ينتظم، وجب علينا انجاح التسوية المطروحة بإنتخاب رئيس للبلاد، ونخرج من سياسة التعطيل وتضييع الفرص، رحمة بالوطن الذي لم يعد يحتمل إنتظار نتائج حروب المنطقة".

وختم شهيب: "تحية لكم من صاحب الرعاية، رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي الأستاذ وليد جنبلاط الذي يقدر ويدرك أهمية وضرورة المركز التقدمي للاعداد والتدريب، واهمية وضرورة مجلس الخدمة المدنية لتطوير الادارة واصلاحها، وتأهيلها، لخدمة المجتمع وخدمة لبنان. والشكر للرفاق الذين اقدموا، الرفيق ربيع منذر وفريق العمل، والرفيق ظافر الذي اخذ الموضوع على عاتقه ومشى نحو النجاح، وكثر غيرهم . والى نجاحات مقبلة بمؤسسات قادرة على تطوير الانسان من اجل خير الانسان ومن اجل خير هذا البلد الذي نحب". 

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية