اختتام مشروع الطاقة الخضراء للشركات الخضراء برعاية الوزير شهيب 

Article Dateنشر بتاريخ 4/14/2016 
 

 

برعاية وزير الزراعة أكرم شهيب اختتمت وزارة الزراعة والاتحاد الاوروبي - ضمن برنامج ENPI CBC MED مشروع الطاقة الخضراء للشركات الخضراء GRENECO في فندق الريفييرا بحضور ممثل وزير الزراعة مستشاره نبيل ابي غانم عميد كلية الزراعة في جامعة الاسكندرية عبدالله زين الدين، مدير المشروع ريموندو شيافوني، ممثلة رئيسة هيئة ادارة المشاريع في رئاسة مجلس الوزراء السيدة سلام يموت السيدة لميا شمص، عميد كلية الهندسة الدكتور عادل الكردي ممثلاً رئيس جامعة بيروت العربية الدكتور عمرو العدوي، ماريسلو موري ممثلاً الاتحاد الاوروبي، الدكتور حمزة جمول من ادارة مشاريع الجوار الاوربي ENPI CBCMED.

 

 

الشركاء :

-       وزارة الزراعة اللبنانية

-       جامعة بيروت العربية

-       جامعة الأسكندرية في مصر

-       مركز الصداقة العربي- الإيطالي في سردينيا

-       غرفة التجارة والزراعة في سردينيا

كلمة جامعة الاسكندرية:

افتتح الحفل بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد الاتحاد الاوروبي، وبعد كلمة ترحيبية للمهندسة ماجدة مشيك تحدث عميد كلية الزراعة في جامعة الاسكندرية الدكتور عبدالله زين الدين فأكد على أهمية  التنمية المستدامة والاعتماد على توفير الطاقة البديلة الصديقة للبيئة، ورأى ان مخرجات المشروع تشكل احد اهم اهتمامات الدولة المصرية لاستخدام لطاقة المتجددة في الزراعة. ومن بينها تأهيل مجموعة من المؤهلين للعمل في مجال الطاقة المتجددة، دعم بعض صغار المزارعين بوحدات الطاقة المتجددة لتلبية احتياجاتهم من الطاقة، انشاء نموذج متطور وناجح يحتذى به في مزرعة حكومية لنشر الثقافة والوعي حول الطاقة المتجددة والطاقة الخضراء في منطقة ابيس في الاسكندرية يمكن ان تكون وحدة تدريبية للمزارعين والمهتمين.

كلمة مدير مشروع GRENECO ريموندو شيافوني:

فشكر للجميع حضورهم ونشاطهم ودعا لاستخلاص العبر من المشروعللاستمرار بمشاريع اكبر وعرض لعمل المشروع الممول من الاتحاد الاوروبي ضمن برنامج ENPI CBC MED ولفت الى ان المشروع سيستمر من خلال دول الجوار والتعاون سيستمر باساليب مختلفة.

واشار الى ان ما تم انجازه يشكل مثالاً يمكن ان يحتذى به لاستخدامات الطاقة المتجددة في الزراعة وفي الاماكن الريفية. حيث تمت المساهمة في تحسين المعرفة بالطاقة المتجددة عبر الانشطة التي تمت بالاضافة الى نشر الوعي والثقافة حولها بالاشتراك بين المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والبنوك والمزارعين.

واكد ان المشروع حقق جزءاً من أهدافه وأنشأ شبكات عالجت جزءاً من مواضيع الطاقة المتجددة سيتم متابعتها في المستقبل.

ولفت الى انه انه تم انشاء عشرة منشآت في لبنان ومصر وايطاليا كما شاركت في المشروع 70 منظمة من 5 بلدان في لبنان ومصر والاردن والمملكة المتحدة وايطاليا. وشملت المنظمات هيئات حكومية وغير حكومية وبنوك.

كلمة ممثلة هيئة ادارة المشاريع في رئاسة مجلس الوزراء:

وتحدثت السيدة لميا شمص ممثلة رئيسة هيئة ادارة المشاريع في رئاسة مجلس الوزراء السيدة سلام يموت فعرضت لتاريخ العلاقات بين لبنان والاتحاد الاوروبي منذ نشأته وهي تعود للعام 1977 حيث واكب لبنان مختلف مراحل تطور الاتحاد الاوروبي. كما لفت الى لبنان شارك في مختلف مشاريع الجوار الاوربي 2007 - 2012 و2013-2015 والمرحلة الجديدة التي ستنطلق في العام 2016 والتي ستستمر الى العام 2020.

وشارت الى ان هيئة ادارة المشاريع في رئاسة مجلس الوزراء انطلقت في العام 2003 لمتابعة اتفاقيات الشركة ومشاريع سياسة الجوار الاوروبية. وهي تعمل كدارة منسق وطني للمشاريع ومشاريع التوأمة ومشاريع التايكس وغيرها.

واكدت على اهمية ايجاد وسائل لاستبدال الطاقة الاحفورية عبر الطاقة المتجددة والى اهمية العمل بتوصيات المشروع التي تختتم اعماله اليوم في هذا المجال.

كلمة رئيس جامعة بيروت العربية:

ولفت الدكتور ادل الكردي الى ان المشروع يهدف الى رفع كفاءة استخدام الطاقة في منطقة البحر الابيض المتوسط عبر نشر ثقافة استخدام الطاقة المتجددة لتشكل مصدراً رئيسياً للطاقة للمزارعين لاسيما المزارع اللبناني.

واشار الى ان المشروع توجه الى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العاملة في قطاع الطاقة من اجل نشر مفهوم انظمة الطاقة المتجددة وتحقيق الاكتفاء الذاتي منها في المزارع المحلية,

وتحدث عن دور جامعة بيروت العربية في المشروع من خلال ثلاثة عناوين: الاول انجاز بحوث تخطيط الطاقة المتجددة بالتعاون مع وزارة الزراعة في لبنان، عبر اعداد دراسات عن الطاقة المتجددة في القطاع الزراعي في لبنان، وتحليل مصادر هذه الطاقة المتاحة بما يتناسب مع المتطلبات المحلية منها بالاضافة الى وضع الخطط عن استخدامها. اما العنوان الثاني فتركز على زيادة الوعي عبر الدورات التدربية واقامة ورش العمل والحلقات الدراسية بالاضافة الى حملات ترويج بالتعاون مع شركاء المشروع حول استخدام الطاقة المتجددة في الزراعة وتنظيم دروات مكثفة لعدد عشرين شخصاً ملمين بالعمل البيئي بهدف الترويج للطاقة المتجددة في مجال الزراعة ودورات تدريبية للمزراعين حول استخدام هذه الطاقة في الزراعة وحملات توعية ل 900 طالب من عشرين مدرسة.

اما العنوان الثالث فكان تحت عنوان مشروعات رائدة عبر إقامة تجارب ميدانية في لبنان حول استخدام الطاقة المتجددة في الزراعة.

وختم ان التعاون المشترك ينبغي ان يكون هدفاً دائماً نسعى الى استمراره وتعزيزه لرفع مستوى الوعي ولتحقيق التنمية.

كلمة ممثل الاتحاد الاوروبي:

تحدث السيد ماريشيلو موري باسم الاتحاد الاوروبي فشكر وزارة الزراعة والشركاء على عملهم وعرض لاهدف المشروع في منطقة الشرق الاوسط من خلال استخدام الموارد الطبيعية لدعم القدرات المحلية من خلال التنمية الزراعية والاقتصادية والاجتماعية من ضمن برنامج CBC MED وحيث تم التركيز في لبنان على استخدام الطاقة المتجددة في القطاع الزراعي والترويج لها. ونوه بمكتب ادارة المشروع ومهنيته العالية والعروض المرئية. ولفت الى ان هناك مشاريع عمل وخطط لكفاءة الطاقة بالاضافة الى مشاريع لتعزيز عمل وزارة الطاقة والمياه وتعزيز الرمز الاخضر في لبنان.

كلمة برنامج CBC MED

وتحدث باسم برنامج CBC MED الدكتور حمزة جمول فعرض لمسيرة عمل المرحل الاولى المتمثلة ب ENPI CBC MED حيث شارك لبنان من خلال 56 مشروع وقدم عرضاً للبرنامج الجديد ENI CBC MED كما عرض لاستراتيجية الجديدة تحت عنوانين شاملين:

1- تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية

   أ- دعم القطاع الخاص

   ب- دعم البحث العلمي والابتكار والبحث والجامعات البحثية

   ج- مكافحة الفقر وتعزيز الاندماج الاجتماعي ودعم الشباب المحتاجين والنساء في ادخالهم في المشاريع الاقتصادية

2- مواجهة التحديات المشتركة في المجال البيئي

   أ- مكافحة هدر المياه

   ب- تعزيز الطاقة المتجددة

   ج- دعم نظام حماية السواحل

ولفت جمول الى اننا سنكون اما دعوة للتمويل في شهر كانون الاول 2016 وربما قبل ذلك. واعلن ان العمل يتم حالياً على خطوات اساسية منها تنظيم المؤتمرات المحلية وتدريب اصحاب المصلحة ومقدمي المشاريع.

وختم بالتأكيد ان التحديات المشتركة تتطلب حلولاً مشتركة على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي والبيئي. لدينا ازمة البيئة في حوض المتوسط ومن الحلول استخدام الطاقة المتجددة سنعمل لحياة افضل لنا ولأبنائنا.

كلمة الوزير شهيب:

والقى الاستاذ نبيل ابي غانم كلمة باسم الوزير شهيب بداها بتحية المشاريكي باسم وزير الزراعة الذي اعتذر عن حضور الحفل الختامي لمشاركته في وفد لبنان الى مؤتمر القمة الاسلامية في اسطنبول. واكد باسم الوزير شهيب اهتمام وزارة الزراعة باستدامة العلاقة العملية معكم جميعاً وتثميرها وباستدامة السعي الى التوسع في اعتماد الطاقة الخضراء البديلة في المشاريع الزراعية في لبنان، اولاً للجدوى الاقتصادية وثانياً للجدوى البيئية ودائماً من اجل تنمية مستدامة منطلقها حماية البيئة والاستثمار الرشيد للموارد.

واضاف: نجح مشروع الطاقة الخضراء للشركات الخضراء GRENECO في تقديم 10 نماذج للاستفادة من الطاقة الشمسية المتوفرة في لبنان على مدار 300 يوم في السنة ونتطلع الى العودة الى طاقات متجددة متوافرة، بينها على سبيل المثال لا الحصر طاقة الهواء والطاقة المائية والطاقة الحيوية.

أقول العودة للاستفادة من هذه الطاقة الخضراء التي استخدمها الآباء والاجداد عبر المطاحن المائية ونواعير المياه ودواليب الهواء لسحب مياه الري.

ونعول في مسعى التوسع باستخدام الطاقة الخضراء على تعاون المزارعين، خصوصاً في ظل القروض المدعومة وعلى تعاون القطاعين العام والخاص والخبراء والقطاع الاكاديمي والباحثين بتطوير تقنيات الاستفادة من الطاقة المتجددة.

ورد في الفيلم الوثائقي سؤال: خلص المشروع؟

وكان الجواب: لأ بلش...

بدأنا معاً رحلة التحول الى الطاقة الخضراء في الزراعة.. سنكمل معا وننجح معاً.

شكراً لكل من سعى، شكراً لكل من يسعى,

 

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية