ممثل شهيب خلال لقاء في قرنايل: زيادة المساحة الحرجية بغرس 40 مليون شجرة 

Article Dateنشر بتاريخ 9/15/2015 
 
 

نظمت جمعية الثروة الحرجية والتنمية AFDC لقاء في مركز المتن الحرجي الريفي في بلدة قرنايل، برعاية وزير الزراعة اكرم شهيب ممثلا بالدكتور ربيع منذر، ألقت الضوء على "أدوار الجهات المعنية في التصدي لخطر حرائق الغابات في مقدمها البلديات"، حضره رؤساء بلديات وممثلو جمعيات بيئية ومجتمع مدني وفاعليات؟

بعد النشيد الوطني، استهلت الكلام المديرة العامة للجمعية سوسن بو فخر الدين فشددت على "خطورة هذه الفترة من السنة التي تعد الأخطر وهيئة حرائق الغابات ونبهت الى ضرورة اتخاذ كل الإجراءات التي تحول دون اندلاع حرائق كارثية استنادا الى الاستراتيجية الوطنية لإدارة حرائق الغابات في لبنان التي اقرها مجلس الوزراء عام 2009 والتي تحدد كل الأدوار والمسؤوليات المترتبة على الجهات المعنية بهذا الملف". 

ونبهت الى "النتائج الكارثية المترتبة على اشعال النفايات في هذه الفترة.

بدور، نوه ممثل الوزير شهيب ب"اهتمام وزير الزراعة بهذا الملف وتصدي الوزارة لهذه المشكلة عبر مأموري الاحراج، وبضرورة ضبط المخالفات ومعاقبة المخلين بالقانون، إضافة الى ما توليه الوزارة من اهتمام لزيادة المساحات الحرجية واخر إنجازاتها في هذا الاطار المبادرة الوطنية لغرس 40 مليون شجرة".

بعد ذلك، عرض المسؤول في الجمعية جواد بو غانم خطة الحد من أخطار الحرائق الغابات على مستوى البلديات والتي تتضمن "برنامجا متكاملا يبدأ بالوقاية استعدادا للتدخل". 

وتطرق الى "ادوار الجهات المعنية ابرزها البلديات، الدفاع المدني، إضافة الى الجيش وقوى الامن الداخلي والجمعيات البيئية"، ونبه البلديات من "اللجوء الى احراق النفايات في خطوة للتخلص منها لما لذلك من أخطار لا تنتهي بحرائق الغابات". 

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية