الزراعة تكرم الراحل دي بسترس تقديرا لعطاءاته في مجال الكرمة وتطوير صناعة النبيذ وتصديره 

Article Dateنشر بتاريخ 10/16/2016 
 
 

كرم وزير الزراعة أكرم شهيب ممثلا بأنور ضو، مؤسس شركة "شاتو كفريا" الراحل ميشال دي بسترس، في ذكرى شهرين على غيابه، وضمن اطار نشاطات اليوم الثالث من ايام المؤتمر الوطني للنبيذ الذي نظمته وزارة الزراعة بالتعاون مع "شاتو كفريا" بعنوان "حماية نبيذنا من التغيرات المناخية"، في احتفال أقيم في مصنع "شاتو كفريا" - كفريا البقاع، تقديرا لعطاءاته الكبيرة في مجال تعزيز زراعة الكرمة وتطوير صناعة النبيذ وتصديره الى العالم، ليصبح سفير النبيذ اللبناني.

حضر الاحتفال المدير العام للزراعة المهندس لويس لحود، المدير العام للمنظمة العالمية للكرمة والنبيذ جان - ماري اوران، رئيس المعهد الفرنسي للكرمة والنبيذ برنارد نادال، رئيس المعهد الوطني للكرمة والنبيذ كارلوس عضم، رئيس اتحاد الكرمة والنبيذ اللبناني ظافر الشاوي ونجل المكرم فيليب ميشال دي بسترس.

وألقى المدير العام ل "شاتو كفريا" ادوار قصرمللي كلمة رحب فيها بالحضور، ونوه "بأهمية المناسبة في تكريم رجل أعطى من اجل الخير والتقدم لهذه البلاد، فكان رجل تنمية بامتياز".

من جهته، نوه لحود "بإنجازات ميشال دي بسترس في تطوير قطاع الكرمة والنبيذ، ما جعل هذا القطاع مفخرة للصناعات الوطنية اللبنانية"، ورأى أنه "كان رجلا تنمويا للزراعة والصناعة معا، فوصلت منتجات هذا المصنع الراقي الى معظم دول وشعوب أوروبا".

وبدوره قال اوران: "إن هذه السمفونية، سمفونية النبيذ، يلزمها قائد اوركسترا مثل ميشال دي بسترس، رجل الذوق والابداع في عالم صناعة النبيذ وزراعة اجود انواع الكرمة في لبنان".

ثم كانت كلمة لضو قال فيها: "أعتقد أن هذا الرجل الرائد في هذا المجال وفي مجالات أخرى، هو نموذج حي عن الشعب اللبناني، يجعلنا نردد ما قاله غسان تويني: "دعوا شعبي يعيش بعيدا عن النزاعات وبعيدا عن الحروب والانقسامات ينتج ويبدع لان فيه أشخاصا كثيرين على مستوى رائع، وفي طليعتهم ميشال دي بسترس". تحية الى روحه، ووزارة الزراعة تفتخر بان تكرم هذا الرجل العالي المقام، هذا الرجل الرائد والرؤيوي".

ثم تسلم نجل المكرم درع التكريم من ضو واوران وألقى كلمة قال فيها: "بينما كانت البلاد تمر بظروف صعبة جدا من حروب ونزاعات في ثمانينات القرن الماضي، كان والدي يخوض معارك من نوع آخر فلم يمنعه شيء من المشاركة في اهم المعارض الأوروبية والعالمية والمعرض الفرنسي لخبراء تذوق النبيذ والتي حصد فيها الميداليات على أنواعها، وايضا، قام بالمبادرة بوضع حجر الأساس لاتحاد الكرمة والنبيذ اللبناني".

وختم: "يوم ورث الأراضي المحيطة بقرية كفريا على الكتف الغربي لسهل البقاع، لم يكن ميشال دي بسترس قد تخطى اعوامه العشرين، ولكنه كان يملك ما يلزم من الرؤيا والتصميم ليخط بهما ما كان مقدرا له. هكذا وفي بداية الخمسينيات من القرن الماضي، قرر وبعناد إيجابي استصلاح الاراضي التي كانت شبه صحراوية تكتسحها الصخور والقندول والشوك، وتطلبت سنوات عديدة لتأهيلها، إلى أن اطلق مشروعه الزراعي الطموح الذي تحول عام 1979 في خضم الحرب اللبنانية وانهيار شبه تام لمعالم الدولة، الى ما يعرف اليوم بقصر كفريا واقبية نبيذه المكللة ب300 هكتار من شتول الكرمة المميزة".

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية