إطلاق المرحلة الثانية من برنامج مبادرة اينبارد الخاص بالتنمية الزراعية والريفية في إطار سياسة الجوار الاوروبي 

Article Dateنشر بتاريخ 10/19/2015 
 
 

برعاية وزير الزراعة أكرم شهيب ممثلاً بمدير مكتبه أنور ضو أطلقت وزارة الزراعة والمعهد الزراعي المتوسطي في مونبيليه(IAMM)، المرحلة الثانية من أنشطة برنامج مبادرة إينبارد الخاص بالتنمية الزراعية والريفية في إطار سياسة الجوار الاوروبي المنفذ من المعهد الزراعي المتوسطي في مونبيليه (IAMM) بالشراكة مع وزارة الزراعة اللبنانية بتمويل من الاتحاد الاوروبي، بحضور ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في لبنان السفير موريس سعادة، مدير عام وزارة الاقتصاد والتجارة عليا عباس، مدير عام الزراعة المهندس لويس لحود، ممثل الاتحاد الأوروبي السيد Macello Mori، مدير المعهد الزراعي المتوسطي باسكال بيرجيريه، رئيس برنامج إينبارد جان بول بيليسييه، مدير برنامج أينبارد لبنان الدكتور حاتم بلهوشت ووفد من منظمة السيام.

افتتح حفل الاطلاق بالنشيد الوطني اللبناني ثم كلمة ترحيبية للدكتور سالم درويش الذي عرف بالمتحدثين.

بيليسييه:

الكلمة الاولى كانت لمدير برنامج انبارد جان بول بيليسييه الذي عرض للبرنامج وعمله في المرحلة الاولى والاهداف المحققة من خلال المبادرة التي اطلقت في العام 2011 وانضم اليها لبنان في العام 2016.

وأشار الى أن برنامج مبادرة الجوار الاوروبي (اينبارد) يهدف الى تعزيز الشراكة واتعاون في المسائل الزراعية والريفية بين الدول المشاركة وبينها وبين الاتحاد الاوروبي لتتحول هذه الشراكة الى حوارات سياسية، تعزيز السياسات الزراعية لتصبح أكثر تشاركية وتصميم سياسات زراعية وريفية تتماشى مع حاجات الشعوب، والترويج للزراعة وللمناطق الريفية لتطوير الاقتصادات الوطنية.

ولفت الى أن هذا البرنامج انطلق في العام 2011 وبدأت المرحلة الاولى 2012 – 2014 حيث دخل لبنان شريكاً فيها، اما المرحلة الثانية فقد بدأت في تموز 2015 وستستمر لمدة سنتين ونصف. ثم قدم عرضاً للنتائج المحققة في المرحلة الاولى.

شهيب:

الكلمة الثانية كانت لوزير الزراعة اكرم شهيب والقاها مدير مكتبه الاستاذ انور ضو وجاء فيها:

 بداية أود أن أرحب بإسم معالي وزير الزراعة الأستاذ أكرم شهيب بالحضور الكريم، كما أنقل إليكم اعتذاره عن عدم الحضور بسبب إجتماع طرأ عليه صباحاً.

أيها السادة

دعوني أرحب أيضا بممثل الأتحاد الأوروبي السيد Macello Mori والسيد باسكال بيرجيريه مدير المعهد والسيد جان بول بيليسييه رئيس برنامج إينبارد والدكتور حاتم بلهوشت مدير برنامج أينبارد لبنان ووفد منظمة السيام المرافق.

إنطلاقا من إهتمام الاتحاد الأوروبي بدعم دول الجوار في مواجهة التحديات وتركيزه على المساعدة في تحديد الأهداف المشتركة المتجددة لقطاعي الزراعة والتنمية الريفية اللذين يشكلان ركيزة من ركائز الإستقرار الاجتماعي والإنماء المتوازن، أصر لبنان على المشاركة في مبادرة إينبارد الأولى سنة 2013 لاهتمامه بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي. ودول الجوار في شرق المتوسط وجنوبه.

وتركزت أنشطة إينبارد في تقييم الاستراتيجية الزراعية والريفية للأعوام 2010-2014 والدعم في مجال إعداد الاستراتيجية الزراعية والريفية للأعوام 2015-2019 من خلال بناء قدرات كوادر الوزارة المعنيين بوضع الاستراتيجية وتقديم الادوات الحديثة المعتمدة في الاتحاد الاوروبي لاعداد الاستراتيجيات.

إن أهمية مبادرة إينبارد تكمن في دعم استراتيجية التنمية الزراعية والريفية وبناء قدرات العاملين في القطاع الزراعي ودعم الحوار والعمل المشترك بين كل الجهات الفاعلة من أجل تنمية زراعية وريفية تساهم في بناء التنمية الوطنية الشاملة.

إن مبادرة ENPARD تعتمد على ثلاثة أهداف:

١- تحسين سبل المعيشة الريفية من خلال تعزيز النمو الاقتصادي المتكامل والتنمية الريفية المستدامة عبر تطوير البنى التحتية.

٢- خلق فرص العمل، لزيادة الدخل، والاعتماد على مردود زراعي وغير زراعي. وتحقيق الأمن الغذائي من خلال تعزيز إمدادات غذائية أكثر أمانا وبأسعار معقولة، وتعزيز سلامة الغذاء والتحقق من معايير الجودة لاعطاء قيمة مضافة لهذه المنتجات المستهلكة محليا أو المعدة للتصدير.

٣-  تعزيز وبناء قدرات الإدارات والجهات الفاعلة وخصوصا على صعيد القطاع الزراعي وتنمية المناطق الريفية".

نحن اليوم مجتمعون لإطلاق  المرحلة الثانية من انشطة برنامج دعم مبادرة إينبارد الممتدة لفتره 30 شهرا والتي ستتمحور حول سياسات مسانده المنتجين من خلال بعض الموضوعات ذات الأولوية. على سبيل المثال نظم الارشاد الزراعي ودورها فى تقديم الخدمات للمزارعين وكيفيه تعميم الممارسات الزراعية المحافظة على الموارد وعلى البيئه من اجل الحصول على منتجات ذات جودة عاليه وكيفيه تحسين التسويق وربط المنتجين بالأسواق المحلية والعالمية.

كما أن تنفيذ انشطه برنامج  ENPARD سيتم على المستويينالوطني والاقليمي:

فعلى المستوى الوطني، يهدف ENPARD الى مواكبة المعنيين في قطاع الزراعة خلال عمليه إعداد السياسات الزراعية والريفية، وصياغه مقترحات لأعداد مشروعات وبرامج تنموية  تقدم بعد ذلك إلى الجهات المانحة للتمويل.

اما على المستوى الإقليمي فهو وسيلة لترويج الأنشطة الإقليمية من خلال تبادل الخبرات والممارسات الزراعية الجيدة بين دول جنوب المتوسط فيما بينها، وبين دول جنوب وشمال المتوسط.

كما تهدف مبادرة إينبارد أيضا الى العمل الحثيث وتبادل الخبرات مع مراكز الأبحاث الوطنية ومؤسسات المجتمع المحلي من جمعيات تعاونية ومنظمات وطنية غير حكومية.

ايها السادة

أود أن أنتهز هذه الفرصة لشكر فريق العمل المشترك من وزارة الزراعة اللبنانية والخبراء اللبنانيين ومنظمة سيام وبخاصة معهد مونبيلييه.

كما أرجو في ختام هذه المناسبة أن نتمكن سويا من تفعيل التنمية الزراعية والريفية التي نحن بأمس الحاجة لها في ظل الأزمات التي تعاني منها منطقتنا.

بيرجيريه:

وألقى مدير المعهد الزراعي المتوسطي باسكال بيرجيريه كلمة عبر فيها عن سعادته لوجوده في بيروت، وعرض لعمل المركز الدولي للدراسات الزراعية المتقدمة لمنطقة البحر الأبيض المتوسط (CIHEAM) وتحدث عن المؤسسات التابعة له ومن بينها المعهد الزراعي المتوسطي في مونبيليه(IAMM)، واشار الى ان المركز انطلق منذ 52 عاماً، ولديه ممثلين في 13 دولة في حوض المتوسط، ولفت الى انضمام لبنان الى المركز منذ 30 عاماً وهو يعمل بشكل فاعل مع مختلف مؤسسات المركز الذي شارك بتدريب اجيال من المهندسين الزراعيين وخرج متخصصين في القطاعات الزراعية.

واكد على علاقات لبنان المهمة ضمن المركز واشار الى برنامج التعاون في الدراسات العليا (الماسترز) بين معهد مونبلييه ووزارة الزراعة والى توقيع اتفاقية تجديد لبرنامج الماسترز اليوم في وزارة الزراعة.

وأمل ان يكون برنامج المبادرة الذي يتم اطلاقه اليوم ناجحاً في التعاون بين المعهد في مونبلييه والحكومة اللبنانية ومثمراً في تطوير النشاطات المقررة في الأشهر والسنوات المقبلة.

موري:

اما الكلمة الختامية فكانت لممثل ممثل الاتحاد الأوروبي السيد Macello Mori الذي اكد التزام الاتحاد الاوروبي بدعم الزراعة والتنمية الريفية في لبنان ودعم جهود التعاون لتحقيق كامل الطاقة المتوقعة للنمو في قطاع زراعي يشكل دخلاً اساسياً لـ 200 الف أسرة لبنانية، في مجتمع لمنتجات سليمة وآمنة وتنافسية عالية للمنتجات الزراعية. ودعا لمقاربة شاملة تبدأ من الحقل إلى المائدة وتشمل الانتاج والاستهلاك والتسويق وسلامة الغذاء استناداً الى خطط الاتحاد الاوروبي والوصول الى المنافع المتكالمة للقطاع الزراعي والتنمية الريفية.

وشدد موري على اهمية حماسة وزراء الزراعة في لبنان المتتالين للمبادرة وتعزز القطاع الزراعي وتوجه الى فريق مركز سيام بالشكر على جميع إنجازات.

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية