وزير الزراعة استقبل وفد برنامج الامم المتحدة للبيئة وبحث معه خطة معالجة النفايات المنزلية الصلبة 

Article Dateنشر بتاريخ 10/19/2015 
 
 

استقبل وزير الزراعة أكرم شهيب وفداً من برنامج الامم المتحدة للبيئة  United Nations Environment Program، - السلطة العليا في الامم المتحدة المسؤولة عن مراقبة البيئة ووضع الاستراتجيات الدولية والوطنية الهادفة الى اعتماد سياسات  بيئية للمساهمة في تحسين وضع البيئة وحمايتها – ضم ممثل البرنامج في غرب آسيا د. اياد ابومغلي، نائب رئيس بلدية انتروب في منطقة فلاندرز في بلجيكا فيليبي هيلين، مدير المركز الدولي للبيئة والتكنولوجيا التابع لبرنامج الامم المتحدة للبيئة سوريدرا شيرستا مسؤولة العلاقات الإعلام والعلاقات العامة في برنامج الامم المتحدة للبيئة ماري ضاهر، بحضور أعضاء من لجنة الخبراء لمعالجة أزمة النفايات المنزلية الصلبة في لبنان، بناءا على دعوة رسمية من جانب الحكومة اللبنانية للاطلاع وتقييم الوضع الحالي لأزمة النفايات وتحديد مجالات الدعم اللازم واستقطاب الخبرات الدولية لحل هذه الأزمة.

وتم خلال اللقاء استعراض ومناقشة لواقع الازمة في لبنان وخطة المعالجة التي اقترحتها لجنة الخبراء برئاسة الوزير شهيب، بدءاً من الخطة المرحلية وحتى المرحلة المستدامة بما تتضمنه من توعية وتدريب على الفرز من المصدر. كما تم استعراض وضع المطامر المقترحة ومعايير اختيارها وإعادة الصلاحيات في ملف النفايات الى البلديات.

وقدم رئيس محافظة مدينة انتورب في بلجيكا فيليب هيلين عرضاً متكاملاً للمعالجة التي تمت لملف النفايات خلال السنوات الماضية ابتداء من العام 1981 حيث كانت تعاني المنطقة من ازمة حادة في تراكم النفايات حيث انخفض عدد المطامر فيها الى 4 ونسبة ما يطمر الى 1%.

واكد الوزير شهيب ان وفد الامم المتحدة حضر بدعوة منه ومن رئيس مجلس الوزراء حيث يقوم اليوم بجلسة عمل معمقة مع الفريق الذي وضع خطة المعالجة لازمة النفايات الصلبة وعرض عدد من للخبرات المحققة في دول عدة وهو سيزور غداً وزير البيئة ورئيس الحكومة.

ولفت الى ان البحث تطرق الى الواقع والحلول المقترحة والخطة الموضوعة واكد انه سيتم الاستفادة من الخطط الموجودة وسيتم العمل على المدى المتوسط والبعيد للاستفادة من الدول الاخرى. ولفت الى ان السعي مستقبلاً ان تكون النفايات صناعة متكاملة، متمنياً الخروج من منطق الازمات.

ورداً على سؤال اكد على التشاركية بالمعالجة وان لا تؤدي التعقيدات السياسية الى مشكلة في الحل.

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية