شهيب بحث جعجع مع ملف مطمر برج حمود 

Article Dateنشر بتاريخ 8/23/2016 
 
 

زار وزير الزراعة أكرم شهيب رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع مساء اليوم في معراب على مدار ساعة ونصف.

 

 

بعد الاجتماع قال الوزير شهيب تناول الإجتماع كل الملفات السياسية والإقتصادية والإجتماعية فضلا عن المشاكل المتواجدة إن كان في وزارة الزراعة أو في الملف القديم الجديد موضوع النفايات.

وصف الوزير شهيب اللقاء الذي انضم اليه لاحقا النائب ابراهيم كنعان بالجيد والمنتج " بحيث كانت الآراء متطابقة، وقد أبدينا حرصا على ضرورة ثبات الوضع العام في البلد وعدم العودة الى أزمة النفايات التي تشغل بال الجميع وأنا واحد منهم باعتبار ان هذا الملف معقد وصعب ".

وإذ أمل التوصل الى حلٍ جذري حتى لا تعود النفايات الى الشارع ولا سيما ان الشعب اللبناني لا ينتظر "الزبالة " بل الحلول على المستويات كافة، دعا شهيب "الى عدم تعقيد الأمور تحت شعارات قد لا تكون دقيقة ومطالب بحاجة الى توضيح، وبالتالي جرى التوافق على متابعة الإتصالات". وأشار الى ان النائب كنعان كان قد دعا غدا الى جلسة للجنة المال والموازنة يشارك فيها كل الأفرقاء لبحث الأمور، ولكن نتيجة ظروف سفر البعض، جرى تأجيلها الى يوم الإثنين المقبل.

وأكد الوزير شهيب على وجوب التوصل الى حل نهائي باعتبار "ان منطقة كسروان والمتن وبعبدا لا تحتمل عودة النفايات الى شوارعها، خصوصا ان الناس تحتاج الى نظافة وصحة واستقرار وفرص عمل"، متمنيا على الجميع "العودة الى عقلهم والمساعدة على ايجاد الحل المنشود."

وردا على سؤال لفت شهيب الى "عدم وجود حلول في الأفق سوى الحل الذي تم إقراره في مجلس الوزراء ولو أنه ليس الحل الأمثل، إنما هو الحل الوحيد الممكن لأنه لا خيارات أخرى لدينا في ظل الوضع الذي نعيشه" لافتا الى ان" هذا الحل هو من ضمن إمكانياتنا للتوصل بعد 4 سنوات الى حلٍ مستدام يكون علمي وبيئي بامتياز."

وعن إمكانية تأجيل جلسة مجلس الوزراء المحدد إنعقادها يوم الخميس المقبل ولا سيما بعد رفض تيار الوطني الحر المشاركة فيها قال الوزير شهيب:" هذا القرار حق ديمقراطي في البلد ولكن قرار التأجيل او انعقاد الجلسة يعود الى رئيس الحكومة الذي هو صاحب القرار في ذلك،" آملا ان" يستقيم عمل المؤسسات وتعود الحياة السياسية منتظمة في لبنان بدءا من رئاسة الجمهورية مرورا بمجلس النواب وصولا الى رئاسة الحكومة في خضم ما تشهده المنطقة من حريق كبير يحتاج الى حكمة وعقل وتعقل".

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية