شهيب ممثلا جنبلاط في عشاء جمعية الوفاء 

Article Dateنشر بتاريخ 8/27/2016 
 
 

لا بديل من تفعيل عمل الحكومة ولا خلاص الا بالدولة

       

أقامت جمعية الوفاء الخيرية "صندوق دعم المريض"، عشاءها السنوي في منتجع لاريتاج في عين السيدة، برعاية ممثل رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط وزير الزراعة أكرم شهيب ، في حضور ممثل الوزيرة أليس شبطين المدير العام لوزارة المهجرين احمد محمود، ممثل النائب طلال ارسلان خالد مسعود، رئيس الصندوق المركزي للمهجرين العميد نقولا الهبر، مفوضي الداخلية والخريجين في الحزب التقدمي الاشتراكي هادي ابو الحسن والدكتور ياسر ملاعب ، وكيلي داخلية الغرب وبيروت زاهي الغصيني وباسل العود، رئيس اتحاد بلديات الغرب والشحار ميشال سعد، رؤساء بلديات ومخاتير، فاعليات سياسية، اقتصادية، اجتماعية وثقافية، رئيس جمعية تجار عاليه سمير شهيب، ممثلين عن جمعيات وأندية وحشد من أبناء منطقة الغرب - الشحار .

بعد تقديم للمحامي حاتم عيد، ألقى الشيخ كمال عبد الخالق كلمة الجمعية، مشيرا الى ان "صندوق دعم المريض أصبح يشكل فسحة أمل وتلاقي حقيقية للتضامن والتكافل والتعاضد الإنساني - الإجتماعي في منطقة الغرب والشحار، وجمعية الوفاء الخيرية أثبتت جدارتها ومصداقيتها الملتزمة بمبادىء وقواعد النزاهة والشفافية في رسالتها الصحية والإستشفائية والاجتماعية".

وقدم عبد الخالق عرضا بالأرقام للانجازات التي حققتها الجمعية، "حيث بلغت المساعدات الطبية المدفوعة مباشرة للمستشفيات المتعاقدة مع الجمعية أكثر من 76 مليون ليرة لبنانية لأكثر من 560 حالة، وأكثر من 42 مليون ليرة لبنانية للمستشفيات غير المتعاقدة مع الجمعية لتغطية أكثر من 196 حالة، إضافة الى المساعدات والتجهيزات المقدمة إلى مستشفى الشحار الغربي الحكومي بدعم من وزارة الصحة العامة وادارة المستشفى: جهاز التصوير التطبيقي MRI - تصوير الثدي MEMO GRAPHI. إضافة الى تقديم عدد كبير من المساعدات والتجهيزات الطبية إلى مستوصفات المنطقة منها آلات لتخطيط القلب - وآلات فحص نسائي - طاولات فحص - وكراسي للمعوقين وغيرها)".

وحيا عبد الخالق ابو فاعور وشهيب، "لمتابعتهما واحتضانهما الدائم لنشاط الجمعية وتطورها على الأصعدة كافة، وكذلك إلى رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط الذي "أثبت دائما بهامته الوطنية الكبيرة بأنه الراعي الأول للمشاريع الخيرية والإنسانية في هذا الجبل وكل لبنان".

الزعر

ثم قدم رئيس مجلس ادارة المدير العام للمستشفى الحكومي في قبرشمون طارق الزعر عرضا لتطور المستشفى في عهد الوزير ابو فاعور وبدعم وتوجيه من النائب جنبلاط ومتابعة حثيثة من الوزير شهيب، أبرزها "زيادة السقف المالي ثلاثة أضعاف وشراء آلات متطورة في مجالات تمييل القلب والسكانر وتصوير الثدي اضافة الى تشغيل عشرين سريرا جديدا وتأمين تجهيز قسم العناية الفائقة للمولدين حديثا".

وأشار الزعر الى ان المشكلة الوحيدة التي تواجه مسيرة عمل المستشفى، "هي نقص الموارد البشرية في أقسام التمريض وهي معضلة تشمل جميع المستشفيات في لبنان"، داعيا الى "توجيه الطلاب الى الالتحاق بكليات ومعاهد التمريض ".

شهيب

وألقى شهيب كلمة قال فيها: "مرة جديدة تجمعنا جمعية الوفاء الخيرية على هدف نبيل يسهم فيه صندوق دعم المريض"، ناقلا تحية صاحب الرعاية النائب وليد جنبلاط"، وقال: "تمارسون دورا نوليه في الحزب كل اهتمام يتجلى في القفزات النوعية التي يحققها الرفيق وائل في وزارة الصحة على مستوى الرعاية الصحية والطبابة والاستشفاء والدواء ونحققها معا في وزارتي الصحة والزراعة عبر السعي الى تأمين سلامة الغذاء".

أضاف: "اليوم وبعدما طوينا صفحة الانتخابات البلدية، فإننا ندعو البلديات المنتخبة الى ممارسة دورها الاساسي في خدمة الناس ومساعدتها، وندرك ان الجميع من فاز ومن لم يفز قادرون إذا تعاونوا على تحقيق المرجو من بلدياتنا، ويدنا ممدودة لعمل مشترك راق يخفف عن كاهل الاهل الاعباء الصحية والاقتصادية والتربوية والبيئية".

وتابع: "إن أوضاع لبنان تحتم علينا جميعا أحزابا وبلديات العمل على تأمين صمود اللبنانيين، ولإبعاد لهب الحروب الدائرة في المحيط ، ونار الفتن التي تهددنا، الأمر الذي يحتم استكمال السعي الى حوار نراه الطريق الامثل لدرء المخاطر، ونراه السبيل الامثل للخروج من زمن التعطيل الى زمن بناء الدولة القادرة على حماية لبنان واهله وتأمين صمود اللبنانيين اقتصاديا واجتماعيا وصحيا".

وأكد شهيب أن "لا بديل من المؤسسات، ولا بديل من تفعيل عمل الحكومة، ولا خلاص الا بالدولة، والى أن تنهض الدولة سنبقى نعمل لملء الفراغ ومنع التعطيل، وسنبقى نعمل لتأمين حاجات الناس في الصحة والغذاء وفي التعليم والاسكان، وفي دعم المزارعين والفئات الفقيرة المهمشة، وسيبقى المجتمع المدني من احزاب وجمعيات ومؤسسات الأمل في تعويض ضعف الدولة بل غيابها، وستبقى جمعيتكم ومثيلاتها رائدة في دعم صمود الناس في هذا الزمن الصعب الذي نأمل في ألا يطول، لنصل معا الى دولة الحداثة وتكافؤ الفرص، ودولة الرعاية الاجتماعية والمساواة".

بعد ذلك، قدم الفنان زهير جمال وصلات موسيقية على آلة الكمان .

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية