الفاو: لبنان ومصر استوردا حوالى 25 طنا من الكينوا عام 2014 

Article Dateنشر بتاريخ 10/27/2015 
 
 

نظمت منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ووزارة الزراعة في بيروت، ورشة عمل تدريبية لمدة يومين برعاية وزير الزراعة في لبنان أكرم شهيب، في اطار المشروع الإقليمي "المساعدة التقنية لتعزيز النظام الغذائي من الكينوا في الجزائر، مصر، العراق، إيران، لبنان، موريتانيا، السودان، اليمن"، الذي اطلقته الفاو العام الماضي بالتعاون مع مصلحة الابحاث العلمية الزراعية في لبنان.

وحضر ورشة العمل مدير عام وزارة الزراعة لويس لحود، ممثل منظمة "الفاو" في لبنان موريس سعادة، ومهندسو الارشاد الزراعي في الوزارة، والفريق المختص من البلدان المشاركة والفريق التقني من منظمة الفاو ومصلحة الابحاث العلمية الزراعية.

واشار بيان لمنظمة الفاو ان "الورشة تهدف الى تبادل المعلومات والانجازات المتعلقة بانتاج الكينوا ومناقشة وتطوير الخطط الاقليمية من أجل توسيع نطاق انتاجها واستخدامها في البلدان التي أحرزت نجاحا في زراعتها".

واضاف: "هذا المشروع لن يحفز انتاج المزيد من محصول الكينوا في جميع دول اقليم الشرق الأدنى وشمال أفريقيا فحسب، ولكنه يساهم ايضا في مواجهة تحديات النمو السكاني التي يمكن معالجتها عن طريق جمع مهارات الاختصاصيين في جميع أنحاء البلدان مع أسر المزارعين الصغار وهم الفئة المحتملة لتكون الأكثر انتاجا لمحصول الكينوا".

وتابع البيان: "بناء على طلب من وزارات الزراعة، دعمت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (FAO) دول المنطقة في تقييم إمكانية إنتاج الكينوا، وتطوير القدرات الوطنية والإقليمية وتوفير الأسس لدمج الكينوا في النظم الزراعية. وقد تم تحديد أصناف الكينوا التي تتناسب مع الظروف المناخية للبلدان الثمانية المشاركة. في مصر وايران ولبنان يجري إشراك المجتمعات الزراعية في إنتاج الكينوا وتسويقها. كما تم نشر الوعي حول إنتاج الكينوا من خلال العديد من ورش العمل والدورات التدريبية والزيارات الميدانية للمزارعين والمهندسيين الزارعيين ومهندسي الارشاد في الدول الثمان".

ولفت الى ان "الكينوا تعتبر محصولا ناجحا في جميع الدول المشاركة في المشروع ولا سيما لبنان ومصر. اذ يعد تسويق الكينوا متقدما للغاية في كل من هذين البلدين، بوجود عدد كبير من المستوردين المنخرطين في تجارة الكينوا بالاضافة الى المطاعم والشركات المحلية التي تستخدم الكينوا بشكل يومي، فضلا عن مجموعة واسعة جدا من منتجات الكينوا المتوفرة في المتاجر المحلية. لذلك، ومن أجل تلبية الطلب المحلي، استورد لبنان حوالى 10 طن، ومصر 15 طن من الكينوا خلال عام 2014".

واضاف: "الكينوا، محصول حبوب مغذ لملايين السكان في جميع أنحاء جبال الأنديز، ويمكنها أيضا لعب دور مهم في القضاء على الجوع وسوء التغذية والفقر في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأدنى. الكينوا هي الغذاء النباتي الوحيد الذي يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية والعناصر النادرة والفيتامينات مع قدرة واسعة على التكيف مع مختلف البيئات الإيكولوجية والمناخات. مع مقاومة استثنائية للجفاف ورداءة التربة والملوحة العالية، يمكن زراعة الكينوا بنجاح بدءا من مستوى سطح البحر حتى علو أربعة آلاف متر، كما بإمكانها تحمل درجات حرارة تتراوح بين 8 تحت الصفر و38 درجة مئوية".

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية