الوزير شهيب جال في مبنى وزارة الزراعة وتفقد الموظفين واطلع على أعمال الصيانة 

Article Dateنشر بتاريخ 2/27/2014 
 

أكد وزير الزراعة الأستاذ أكرم شهيب أن وزارة الزراعة ستبقى في الضاحية وأنها تعمل لكل لبنان ولكل اللبنانيين وتوجه بالتحية إلى الجرحى الذين أصيبوا في الاعتداء الإرهابي الذي تعرضت له منطقة بئر حسن ولاسيما جرحى الوزارة الذين اتصل بهم مطمئناً إلى صحتهم، وتمنى لهم الشفاء العاجل كما توجه بالتعزية مجدداً إلى عوائل الشهداء. كلام الوزير شهيب جاء خلال تفقده الموظفين الذين يتابعون عملهم في مبنى وزارة الزراعة في منطقة بئر حسن، وقال: قمنا بجولة لمتابعة أعمال الترميم التي تتم في مبنى الإدارة المركزية لوزارة الزراعة، صحيح أن قسماً صغيراً من الموظفين انتقلوا إلى أمكنة أخرى تابعة للوزارة، ومن انتقل فإنه ينتقل من بيته إلى بيته وهو ليس مهجراً، ونطمئن من يسأل ومن يريد الاطمئنان أن وزارة الزراعة ستبقى في الضاحية الجنوبية في منطقة بئر حسن، وهي تعمل لكل لبنان ولكل اللبنانيين. وحيا الموظفين الذين يتابعون عملهم في المبنى الرئيسي للوزارة بالرغم مما أصاب المنطقة ومبنى الوزارة للمرة الثانية وما لحق بمكاتبهم من أضرار، وهم لم ينقطعوا عن خدمة الناس والقيام بواجبهم. وتوجه الوزير شهيب بالتحية إلى الجرحى الذين أصيبوا في الاعتداء الإرهابي الذي تعرضت له منطقة بئر حسن ولاسيما جرحى الوزارة وتمنى لهم الشفاء العاجل كما توجه بالتعزية مجدداً إلى عوائل الشهداء. وأكد أن إدارات الدولة قادرة في كل الظروف أن تعمل من اجل المواطن اللبناني. وأكد أن العمل الإرهابي المجرم والجبان الذي استجد على الوطن مستهدفاً الأبرياء والآمنين ومستهدفاً الجيش اللبناني لا يفرق بين منطقة وأخرى ولا بين لبناني وآخر، فهو يستهدف الأمن والاستقرار ودماء اللبنانيين. ودعا الوزير شهيب الحكومة إلى مواجهة الإرهاب ووضعه في سلم أولوياتها كمهمة أساسية والعمل لتحصين البيت الداخلي. ونوه بجهود القوى الأمنية من جيش وقوى أمن داخلي وسهرها على راحة وأمن المواطن اللبناني وتضحياتها في مواجهة جنون الإرهاب.

جميع الحقوق محفوظة ©     خصوصية الموقع  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية